استشهاد فلسطيني وقريع يشكل لجنة خاصة بالجدار

قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن حكومته قررت تشكيل لجنة وزارية عليا لمتابعة مسألة الجدار الفاصل معتبرا أن هذه القضية تمثل الأولوية الأولى لحكومته.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده عصر اليوم برام الله أنه تم ربط ملف الإصلاحات بمكتب رئيس الوزراء. وحول الاتصالات مع حركات المقاومة لبحث هدنة جديدة، لم يتطرق قريع للقاءات محددة ولكنه قال إن الحوار مستمر مع كل الفصائل.

استشهاد فلسطيني
ميدانيا استشهد فلسطيني وأصيب ثلاثة آخرون صباح اليوم برصاص قوات الاحتلال بقطاع غزة. وادعت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطيني حاول الاقتراب هو وأربعة آخرون من منطقة عند السياج الأمني لمستوطنة نحال عوز قرب مدينة غزة.

لكن مصدرا أمنيا فلسطينيا أكد أن الشهيد كريم عليان الكفارنة (28 عاما) كان يصطاد العصافير شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة قبل أن يطلق عليه جنود الاحتلال النار. واحتجزت قوات الاحتلال جثة الشهيد لعدة ساعات قبل تسليمها.

واعتقلت قوات الاحتلال الفلسطينيين الآخرين بمن فيهم الجرحى دون أن تعثر معهم على أي سلاح لكنها قالت إنها تحقق في ما إذا كانوا يحاولون زرع عبوة ناسفة.

ومن جهة أخرى قالت مصادر عسكرية إن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية 20 فلسطينيا ممن تقول إنهم مطلوبون لها.

في هذه الأثناء أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أنها أطلقت صاروخين من نوع جنين باتجاه مستوطنة موراغ في رفح جنوبي القطاع. وقالت إن العملية تأتي في الذكرى السنوية الثامنة لاغتيال مؤسسها فتحي الشقاقي.

تشريع المستوطنات
وفي تطور يحمل دلالات مهمة قررت وزارة الدفاع منح وضع (مستوطنة دائمة) لخمس نقاط استيطان عشوائية على الأقل أقيمت في الضفة الغربية.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم الاثنين عن رون شيشنر مستشار وزير الدفاع شاؤول موفاز لشؤون الاستيطان قوله "لقد قررنا تقديم الخدمات الحيوية في مجالي الأمن والتعليم للأشخاص الموجودين هناك".

وانتقد المسؤول في حركة السلام الآن المناهضة للاستيطان درور أتكيس قرار وزارة الدفاع وقال إنه انتهاك واضح للتعهدات الواردة في خارطة الطريق والقاضية بتجميد الاستيطان وتفكيك 60 نقطة استيطان عشوائية أقيمت مؤخرا في الضفة الغربية.

وفي السياق ذاته ستفرج لجنة المالية في الكنيست عن 29 مليون دولار اليوم الاثنين لبناء مساكن في مستوطنات الضفة الغربية كما أفادت الإذاعة.

وانتقد الوزير في الحكومة الفلسطينية صائب عريقات هذه الخطوة، وطالب اللجنة الرباعية "ببذل كل جهد ممكن لإلغاء هذه القرارات العدوانية التي تدخل في إطار مخطط إسرائيل لتدمير عملية السلام والسلطة الفلسطينية واستئناف الاحتلال".


قتل عرفات

وفي سياق آخرأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لأول مرة علنا اليوم الاثنين أن إسرائيل لا تعتزم قتل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
وقال لمجموعة من البرلمانيين الأوروبيين الذين يزورون القدس "ليست هناك خطط لقتله بالرغم من أن الرجل مسؤول عن مقتل مئات أو آلاف معظمهم من المدنيين لأن إستراتيجيته هي إستراتيجية إرهاب".

غير أن عريقات شكك في تصريح شارون وقال إنه يبيت النية للمساس بعرفات، قائلا إن "الحكومة الإسرائيلية اتخذت قرارا في الحادي عشر من الشهر الماضي بالمس بالرئيس عرفات وهذا القرار لم يلغ، وبالتالي موقفها مستمر بحسب قرارها".
وأضاف أن إسرائيل أقرت التخلص من الرئيس الفلسطيني ولكنها لم تحدد كيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة