سوريا تتهم إسرائيل بدفع المنطقة نحو التأزم

اتهمت سوريا أمس إسرائيل بدفع المنطقة إلى أزمة في حين تظاهر عشرات السوريين في دمشق احتجاجا على سياسات الرئيس الأميركي جورج بوش تجاه سوريا.

ودعا المتظاهرون إلى مقاطعة البضائع الأميركية عقابا لواشنطن على القرار الذي اتخذه الكونغرس الأميركي والذي قد يفرض مزيدا من العقوبات على البلاد. ووصفوا بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنهما إرهابيان.

وكان مجلس النواب الأميركي قد وافق بأغلبية ساحقة على قانون محاسبة سوريا يوم الأربعاء الماضي. ومن المقرر أن يعقد مجلس الشيوخ جلسات بهذا الشأن في وقت لاحق هذا الشهر.

ويمنح مشروع القانون الولايات المتحدة الضوء الأخضر لفرض عقوبات على سوريا لما تصفه واشنطن بتأييد دمشق للإرهاب وسعيها لامتلاك برامج تسلح وذلك إذا أخفقت في الاستجابة لبعض الشروط.

وتنفي سوريا أي صلة لها بجماعات إرهابية، وتقول إن على واشنطن أن تفرق بين الإرهاب والمقاومة المشروعة ضد إسرائيل التي استولت على هضبة الجولان في حرب 1967.

وكان رئيس أركان القوات المسلحة السورية الفريق حسن تركماني اتهم في خطاب أذاعته وكالة الأنباء السورية إسرائيل بالتصعيد والسعي إلى توسيع دائرة التوتر والعنف. وأضاف في خطابه الموجه إلى أفراد القوات الجوية أن حكومة شارون تصعد الموقف عن عمد مما يجعل المنطقة تعيش على فوهة بركان قد ينفجر في أي وقت.

وفي إجراء احترازي أمر تركماني قواته أول أمس بالبقاء على أعلى درجات الجاهزية واليقظة لرد أي عدوان إسرائيلي محتمل.

المصدر : رويترز