بليكس يؤكد وجود ثغرات في بيان الأسلحة العراقي

بليكس أثناء حديث سابق مع الصحفيين في نيويورك
ــــــــــــــــــــ
العراق يعتزم إبلاغ بليكس والبرادعي أثناء زيارتهما المقبلة إلى بغداد عما سماه تصرفات غير مبررة يقوم بها خبراء الأمم المتحدة
ـــــــــــــــــــــــــــــ

باول يقول إن واشنطن بدأت تسليم المنظمة الدولية معلومات عن برامج تسلح عراقية، لكنها تتحفظ على كشف بعض المعلومات التي حصلت عليها من مصادر سرية جدا

ـــــــــــــــــــــــــــــ
روسيا تنفي رسميا ما تردد من أنباء عن سعيها لمنح الرئيس العراقي لجوءا سياسيا
ــــــــــــــــــــــــــــ

قال كبير مفتشي الأمم المتحدة هانز بليكس إن العراق لم يجب عن عدد كبير من الأسئلة في بيانه عن الأسلحة المؤلف من 12 ألف صفحة، لكن فريقه لم يجد أي أدلة أثناء بحثه عن أسلحة دمار شامل.

وقال بليكس للصحفيين في نيويورك إن "البيان العراقي لم يجب عن عدد كبير من الأسئلة. وسأكرر هذا القول في اجتماع مجلس الأمن اليوم"، وأضاف أن قراءة أكثر تعمقا للنص أكدت هذا الانطباع الآن. وأضاف أنه منذ بدء عمليات التفتيش في العراق قبل نحو سبعة أسابيع غطى المفتشون البلاد بعمليات مسح تزداد اتساعا ولم يجدوا أي أدلة.

وأشار إلى أن فريقه سيبدأ إجراء مقابلات مع علماء وخبراء عراقيين خلال أسبوع. ولكنه لم يذكر ما إذا كانت هذه المقابلات ستجرى خارج العراق مثلما تريد الولايات المتحدة. ويستعد بليكس لإبلاغ أعضاء مجلس الأمن بهذه المعلومات في وقت لاحق اليوم.

شكوى عراقية

عامر السعدي
وفي بغداد أعلن المستشار في ديوان الرئاسة الفريق عامر السعدي أن العراق سيبلغ كبير المفتشين الدوليين هانز بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في زيارتهما المقبلة إلى العراق نهاية الأسبوع المقبل عما سماه تصرفات غير مبررة يقوم بها خبراء الأمم المتحدة.

وأوضح السعدي أثناء لقائه اليوم بوفد من دعاة السلام من جنوب أفريقيا أن المفتشين طرحوا أسئلة غير مبررة أثناء زيارتهم قواعد عسكرية لا علاقة لها بأسلحة الدمار الشامل.

من جهة ثانية تفقد مفتشو الأسلحة اليوم سبعة مواقع عراقية متفرقة وسط تعاون من المسؤولين العراقيين، في وقت أجبر فيه الطقس السيئ مفتشي الأسلحة على التخلي عن عمليات تفتيش من الجو لمواقع مشتبه بها.

وقال مسؤولون عراقيون إن خبراء صواريخ توجهوا إلى ثلاثة مواقع هي منشأة الرفاه في بغداد والحارث في التاجي على بعد 15 كلم شمالي العاصمة والميلاد في اليوسفية على بعد 20 كلم جنوبي بغداد. كما توجه خبراء أسلحة كيماوية إلى منشأة الرياح في التاجي، والعينية في بيجي على بعد 180 كلم شمالي العاصمة.

وبينما زار فريق من خبراء الأسلحة البيولوجية مختبرا طبيا في بغداد، توجه فريق تابع لوكالة الطاقة الدولية إلى منشأة القادسية شمال شرق العاصمة.

تصريحات باول وشيراك

كولن باول
وفي وقت سابق اليوم أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الولايات المتحدة بدأت تسليم الأمم المتحدة معلومات عن برامج تسلح عراقية، لكنها تتحفظ على كشف بعض المعلومات التي حصلت عليها من مصادر سرية جدا.

وقال باول لصحيفة واشنطن بوست إن معلومات مهمة تم تسليمها منذ أيام ليتاح للمفتشين الموجودين في العراق القيام بعملهم بطريقة أكثر جرأة وشمولية.

وفي باريس حذر الرئيس الفرنسي جاك شيراك من أن اللجوء إلى القوة يعد من أسوأ الحلول لتسوية الأزمة العراقية، مؤكدا أنه إقرار بالفشل من قبل المجتمع الدولي.

وقال شيراك أمام صحفيين في باريس إن بلاده ستواصل تغليب الحل السلمي ولن تدخر جهدا في أن يتم تطبيق القرار 1441 بصورة كاملة، وستحتفظ طبعاً في هذا السياق بحريتها المطلقة في تقدير الأمور بناء على كل الفرضيات.

وفي سياق ذي صلة نفت روسيا اليوم رسميا في بيان صادر عن وزارة الخارجية, سعيها إلى منح اللجوء السياسي للرئيس العراقي صدام حسين, في رد على ما ذكرته وسائل إعلام غربية أخيرا.

وجاء في بيان الوزارة أن "هذه المسألة لم تبحث في موسكو بتاتا ولم نتلق أي طلب بهذا الشأن".

استمرار الحشد العسكري

الحاملة الأميركية كونستليشن تغادر ميناء فرنسيا في طريقها إلى الخليج (أرشيف)

وفي مرحلة جديدة من حشد القوات في المنطقة قبيل حرب محتملة على العراق، بدأ الجيش الأميركي إرسال معدات ثقيلة إلى الخليج من مواقع للتدريب على القتال في ألمانيا.

وحملت أكثر من 500 شاحنة ورافعة وجرافة عسكرية مموهة ومركبات ثقيلة أخرى تستخدم في شق الطرق وإقامة الجسور والمعسكرات ودعم القوات القتالية، على 250 عربة قطار مسطحة في بلدة فيلسيك بولاية بافاريا في شرق ألمانيا.

ويتوقع مسؤولون عسكريون أميركيون في ألمانيا أن تتلقى المزيد من القوات هناك أوامر بالتحرك في غضون الأسابيع القليلة المقبلة. وشاركت فرقتان من القوات المتمركزة بألمانيا في عملية عاصفة الصحراء عام 1991 لإخراج القوات العراقية من الكويت.

وفي الإطار نفسه أقلعت الليلة الماضية ثلاث قاذفات أميركية من طراز بي/1 من قاعدتها في داكوتا شمال الولايات المتحدة متوجهة إلى منطقة الخليج.

المصدر : الجزيرة + وكالات