الأقصى تتبنى كمين جنين والاحتلال يعتقل ثلاثة برفح

فلسطينيون بين أنقاض منزل دمره الاحتلال في الخليل أول أمس

اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية ثلاثة فلسطينيين حاولوا التسلل من مصر إلى رفح في جنوب قطاع غزة.
وزعم بيان عسكري إسرائيلي أن الفلسطينيين الثلاثة كانوا يحملون كيسا خبؤوا فيه رشاشات كلاشنكوف وآلاف الرصاصات، وأوضح أنهم يخضعون حاليا للتحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

وفي قطاع غزة أيضا أطلقت قوات الاحتلال نيران مدفعيتها على شاب فلسطيني زعمت أنه حاول التسلل إلى إحدى المستوطنات، لكنها فشلت بعد ذلك في العثور عليه للاعتقاد بأنه تمكن من الفرار. وفي وقت لاحق قال أطباء إن شابا بدويا (21 عاما) أصيب بشظايا قنبلة في المنطقة نفسها، وقالت عائلته إنه كان في طريقه إلى منزله عندما أصيب بجروح متوسطة بنيران دبابة.

وفي مخيم رفح هدمت الجرافات الإسرائيلية ثلاثة منازل فلسطينية. وقد أطلق الجنود الإسرائيليون النار في الهواء لتفريق مجموعة من الناشطين المحتجين تضامنا مع الفلسطينيين والقادمين من عدة دول، وقد حاول هؤلاء الناشطون منع الجنود من الدخول إلى أطراف المخيم بوضع أجسادهم على الأرض أمام الجرافات.

وحاول جنود الاحتلال تفريق النشطاء الأعضاء في جماعة يطلق عليها "حماية المواطنين الدولية" بأن أطلقوا غازات مسيلة للدموع ودخانا عليهم فضلا عن إطلاق العيارات النارية في الهواء، وحاولوا تغطيتهم بالرمال ولكنهم لم يتراجعوا. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

ويأتي ذلك تأكيدا لإصرار الحكومة الإسرائيلية على مواصلة تدمير منازل النشطاء الفلسطينيين رغم إعراب الولايات المتحدة عن قلقها من أن تؤدي هذه السياسة إلى تأجيج الصراع مع الفلسطينيين.

الوضع بالضفة الغربية

جندي إسرائيلي يعتقل فلسطينيا في الخليل

وفي الضفة الغربية أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة بعدما أطلق جنود الاحتلال النار عليه ضمن مجموعة من الفتيان كانوا يرشقونهم بالحجارة في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وقال فلسطينيون إن الشاب محمد حجي (18 عاما) أصيب برصاصة في رأسه عندما أطلق جنود دورية إسرائيلية النار عليه في قرية برقة شمالي نابلس. وقد اقتحمت آليات عسكرية إسرائيلية بلدة طوباس من محوريها الشرقي والشمالي وأطلقت النار والقنابل الصوتية والدخانية على فلسطينيين في البلدة.

في هذه الأثناء أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن إصابة خمسة جنود إسرائيليين في كمين نصبه مقاتلوها أمس لدورية إسرائيلية في جنين. وقالت في بيان إن هذه العملية تأتي ردا على استمرار قوات الاحتلال في العدوان على المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن المسلحين الفلسطينيين أطلقوا النار على جنود إسرائيليين كانوا في دورية عسكرية أثناء عملية البحث عن رجال المقاومة. وقال فلسطينيون إن قوات الاحتلال المدعومة بالمدرعات أرغمت على الانسحاب بعدما لقيت مقاومة عنيفة من الفلسطينيين.

الدستور الفلسطيني
وفي القاهرة اجتمعت اللجنة المنبثقة من جامعة الدول العربية والمكلفة صياغة دستور
للفلسطينيين، لدراسة مشروع نص دستوري كما أعلن رئيسها عصمت عبد المجيد.

وأعلن عبد المجيد الأمين العام السابق للجامعة في حديث للصحفيين أن اللجنة ناقشت مشروع دستور رفعه إلى مقرر اللجنة القانوني صلاح عامر لدراسته وإبداء الرأي فيه. وأضاف أن اللجنة ستعود إلى الاجتماع مجددا يوم السابع من الشهر الجاري لمراجعة هذا النص.

ومن المتوقع أن يرفع نص الدستور بعد مراجعته إلى المجلس المركزي الفلسطيني أثناء اجتماعه يوم التاسع من الشهر الجاري في رام الله لبحثه والموافقة عليه. وينص مشروع الدستور الفلسطيني على جمهورية ديمقراطية تعتمد التعددية وعاصمتها القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات