اجتماع غير رسمي في دمشق لتشجيع الحوار السوري الأميركي

فاروق الشرع وكولن باول

أعلنت وزارة الخارجية السورية أن مسؤولين سوريين وأميركيين سيجتمعون اعتبارا من الاثنين في دمشق لمدة ثلاثة أيام للبحث في تشجيع الحوار بين سوريا والولايات المتحدة. وقالت الوزارة في بيان إن المناقشات غير رسمية وستتناول المجالات الثقافية والاقتصادية والسياسية والأكاديمية والفكرية.

وأضاف البيان أن الحكومتين الأميركية والسورية تؤيدان هذا الحوار وتشجعانه وهو يندرج في إطار السياسة المبدئية التي تبناها الرئيس السوري بشار الأسد منذ توليه السلطة، وهي إقامة وتأييد حوارات مختلفة مع الدول الراغبة في الحوار لأنه أفضل السبل لمعالجة جميع القضايا.

وكانت مصادر صحفية كشفت في مايو/ آيار الماضي أن وفدا سوريا أجرى في الولايات المتحدة محادثات مع شخصيات أميركية بشأن إعادة تحريك عملية السلام في الشرق الأوسط لكن دمشق لم تؤكد هذه المعلومات.

ولا تزال سوريا مدرجة على اللائحة السنوية التي تصدرها وزارة الخارجية الأميركية للدول التي تدعم ما تسميه واشنطن الإرهاب بسبب علاقتها مع الحركات الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقرا لها، وحزب الله اللبناني.

وتختلف وجهات نظر دمشق وواشنطن بشأن عدد من القضايا خصوصا طريقة حل النزاع الإسرائيلي العربي والأزمة العراقية. وتعارض سوريا أي هجوم أميركي على العراق مؤكدة أنه سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط كلها. وتشدد دمشق على أنها صوتت لصالح قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1441 بشأن نزع أسلحة العراق بهدف تفادي شن مثل هذا الهجوم.

المصدر : الفرنسية