القوات الجزائرية تقتل قائدا بارزا بالجماعة السلفية

كشفت صحف جزائرية صادرة اليوم الاثنين عن مقتل أحد قياديي الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي يتزعمها حسن حطاب مساء السبت في عملية لقوات الأمن قرب بومرداس شرقي العاصمة الجزائر.

ونقلت صحيفة (الوطن) عمن وصفته بمصدر موثوق قوله إن محمد لونيس الملقب بيوسف أبو البصير وهو أحد أبرز قياديي الجماعة السلفية للدعوة والقتال كان مكلفا العلاقات الخارجية في هذه الجماعة قتل. وأكد المصدر أن لونيس قتل خلال اشتباك مع الجيش الجزائري في حين جرح اثنان من رفاقه ولكنهما تمكنا من الفرار.

وذكرت صحيفة الوطن أن أبو البصير وقع خلال السنوات الأخيرة عدة بيانات للجماعة السلفية للدعوة والقتال سلمت إلى الصحافة الجزائرية والأجنبية لا سيما الصحف اللندنية لتبني هجمات نفذتها المجموعة التي ينتمي إليها.

وأوضحت الصحيفة أن أبو البصير الذي ولد عام 1971 في ضواحي العاصمة الجزائرية التحق بالجماعة الإسلامية المسلحة في 1993 قبل أن ينضم إلى فصيل منشق عنها أدى إلى تأسيس الجماعة السلفية للدعوة والقتال عام 1998.

وأصبحت هذه المجموعة أكبر جماعة مسلحة وأكثرها تنظيما في الجزائر. وتقول واشنطن وصحف جزائرية إن الجماعة السلفية للدعوة والقتال مرتبطة مع تنظيم القاعدة.

من جهة أخرى أصيب عسكريان أمس الأحد في انفجار قنبلة لدى مرور دورية من الجيش الجزائري في قرية ولاد جمعة بولاية عين الدفلى (160 كلم غربي العاصمة) كما ذكرت الصحف نفسها.

المصدر : الفرنسية