موفاز يهدد باحتلال كامل لقطاع غزة بعد ليل دام

إدخال فلسطيني أصيب في القصف الإسرائيلي على غزة لمستشفى المدينة

ــــــــــــــــــــ
الرنتيسي يؤكد في تصريح للجزيرة أن رجال المقاومة نجحوا في ضرب ست دبابات أثناء تصديهم للاجتياح في قطاع غزة
ــــــــــــــــــــ

موفاز يبرر العملية بتدمير ورش تصنيع صواريخ القسام ويهدد بهجوم مماثل على منطقة يطا جنوبي الخليل
ــــــــــــــــــــ

انفجار قرب حاجز عسكري إسرائيلي عند مفرق بلدة الخضر جنوبي بيت لحم والاحتلال يقول إن المتفجرات كانت على ظهر حمار
ــــــــــــــــــــ

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن إسرائيل تدرس احتلال قطاع غزة بالكامل وأكد أن الجيش مستعد لتنفيذ خطة الاحتلال فور تلقيه الأوامر بذلك. وبرر موفاز العملية العسكرية فجر اليوم على مدينة غزة بضرورة وقف عمليات إطلاق صواريخ القسام من منطقة بيت حانون شمالي القطاع، وزعم أنه أثناء الهجوم دمرت 100 ورشة لتصنيع صواريخ القسام وقذائف الهاون.

شاؤول موفاز
وهدد موفاز في تصريح للإذاعة الإسرائيلية العامة بشن عملية عسكرية مماثلة تستهدف ناشطي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في منطقة يطا جنوبي الخليل في الضفة الغربية.

وقد انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم من مدينة غزة بعد أن نفذت الليلة الماضية أوسع عملية اجتياح للمدينة منذ إعلان قيام السلطة الفلسطينية عام 1994. وسقط في هذا الهجوم 12 شهيدا فلسطينيا وأصيب 64 آخرون بعضهم من رجال المقاومة الذين تصدوا لأرتال الدبابات الإسرائيلية التي وصلت إلى حي عسقولة بالقرب من ميدان فلسطين في قلب مدينة غزة.

واحتل قناصة إسرائيليون أسطح منازل لتصفية رجال المقاومة، وترددت الدعوات من مكبرات الصوت بالمساجد تحث الفلسطينيين على التصدي للاحتلال.

شرطي فلسطيني أصيب في الهجوم
وقد ساندت مروحيات إسرائيلية عملية التوغل عندما قصفت بالرشاشات بلدتي بيت حانون وبيت لاهيا شمالي قطاع غزة. وقد أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية(حماس) في بيان لها عن تفجير ثلاث دبابات إسرائيلية خلال اجتياحها حي الزيتون بالقطاع، مضيفة أن مسلحيها اشتبكوا مع قوات الاحتلال في ذلك الحي.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن وحدة أخرى تضم ثماني مدرعات توغلت في قرية قريبة من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة. واحتل جنود الاحتلال مركزين للشرطة الفلسطينية في القرية.

وقال مراسل الجزيرة إن عملية التوغل أطلق عليها جيش الاحتلال اسم "الحديد الساخن" وهي جزء من عملية اجتياح أوسع في القطاع اسمها "البرق الخاطف".

عبد العزيز الرنتيسي
وأكد عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حماس في تصريح للجزيرة أن رجال المقاومة نجحوا في ضرب ست دبابات أثناء تصديهم للاجتياح في قطاع غزة. وقال إن "ما جرى من إرهاب أمس في غزة سيكون دافعا للقوى الوطنية الفلسطينية لتلتحم حول خيار المقاومة".

واعترف متحدث باسم جيش الاحتلال أن القوات لاقت مقاومة عنيفة بنيران الأسلحة الرشاشة وقذائف آر بي جي وتفجير شحنات ناسفة وقنابل يدوية.

وأعلن مصدر أمني فلسطيني أن جيش الاحتلال دمر أيضا ثلاثة أبنية وورشا للحدادة. وقد أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن انفجارا وقع قرب حاجز عسكري إسرائيلي عند مفرق بلدة الخضر جنوبي بيت لحم. وقال جيش الاحتلال إن الانفجار نجم عن متفجرات كانت على ظهر حمار ولم يوقع إصابات. وقد شنت قوات الاحتلال الليلة الماضية حملة اعتقالات بالضفة الغربية في قباطية جنوبي جنين ودير الغصون شرقي طولكرم.

حوار القاهرة
وفي القاهرة تستأنف الفصائل الفلسطينية اليوم الأحد محادثاتها التي ترعاها مصر وتهدف للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مدة عام رغم تضاؤل فرص تحقيقه.

ويشارك في المحادثات 12 فصيلا فلسطينيا من ضمنها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ويمثلها الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن).

وتنص مسودة بيان وضعتها مصر على وقف لإطلاق النار مع إسرائيل مدة عام مع تأييد الحق بمقاومة الاحتلال وبقاء عرفات رئيسا للسلطة. ويستبعد المراقبون أن يتوصل الفلسطينيون إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع استمرار التصعيد الإسرائيلي العسكري. لكن المحللين يقولون إن مجرد تجميع هذا العدد من الفصائل على طاولة واحدة هو إنجاز في حد ذاته وقد يساعد في توحيد موقفهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات