دروع بشرية غربية للعراق وتواصل المظاهرات ضد الحرب

عراقيات يشاركن في تظاهرة ببغداد تندد بالتهديدات الأميركية (أرشيف)

ــــــــــــــــــــ
10 آلاف ألماني يتظاهرون في كولونيا منددين بالحرب الأميركية على العراق والعشرات يحتجون قرب قاعدتين عسكريتين للناتو
ــــــــــــــــــــ

آلاف العراقيين يتظاهرون تأييدا للرئيس صدام حسين واحتجاجا على التهديدات الأميركية
ــــــــــــــــــــ

300 فلسطيني يتظاهرون أمام السفارة القطرية في بغداد احتجاجا على الوجود العسكري الأميركي في قطر
ــــــــــــــــــــ

غادرت العاصمة البريطانية لندن اليوم حافلات تقل طليعة متطوعين غربيين لتشكيل دروع بشرية في مواجهة أي هجوم على العراق. وتضم المجموعة الأولى 50 متطوعا بينهم عسكريون ودبلوماسيون سابقون. ويقول المنظمون إنه سيتبع هذه القافلة سلسلة قوافل تضم مئات الناشطين المعارضين للحرب.

وينوي المتطوعون الانتشار في مناطق سكنية كثيفة السكان في العاصمة بغداد وفي مناطق أخرى من العراق كدروع ضد القصف الغربي. وستطوف قافلة المتطوعين كغيرها من القوافل التي تبدأ التحرك أوائل فبراير/ شباط المقبل أرجاء أوروبا لضم مزيد من المتطوعين في طريقهم إلى العراق.

ويصر المتطوعون -وغالبيتهم العظمى من الدول الغربية- إلى جانب بعض المتطوعين من تركيا والصين على أنهم لا يذهبون إلى العراق تأييدا للرئيس صدام حسين وإنما محاولة لمنع سقوط ضحايا أبرياء.

تواصل المظاهرات

جانب من تظاهرة مناهضة للحرب على العراق شهدتها بروكسل (أرشيف)
في هذه الأثناء استمر تنظيم التظاهرات المناوئة للحرب الأميركية المحتملة على العراق، فقد تظاهر نحو 10 آلاف ألماني اليوم في مدينة كولونيا رافعين شعارات تندد بالحرب المقبلة بدعوة من تجمع لدعاة السلام والنقابات الألمانية.

وقالت الشرطة إن تظاهرة أخرى ضمت نحو 30 شخصا جرت اليوم قرب قاعدة لتدريب قوات حلف الناتو في غرافينويهر غربي البلاد، في حين نظمت تظاهرة مشابهة في غيلينكريشن شمالي غربي ألمانيا حيث تقع قاعدة عسكرية جوية للحلف.

وأضحت التظاهرات المنددة بالحرب على العراق في ألمانيا تتزايد باستمرار مع تزايد خطر وقوع الضربة العسكرية. ودعت منظمات ألمانية مؤيدة للسلام إلى التظاهر كل يوم اثنين في برلين حتى منتصف الشهر المقبل تنديدا بالهجوم الأميركي المحتمل على العراق.

وفي سويسرا تحدى مئات المتظاهرين المناهضين للعولمة طوقا أمنيا فرضته الشرطة السويسرية في منتجع دافوس منددين بالحرب على العراق. وحمل المتظاهرون الذين وضعوا الأصباغ على وجوههم لافتات في محطة السكة الحديدية في دافوس عليها شعارات مثل "اتركوا العراق في سلام.. امنعوا مقاتلي بوش".

وتجمع حوالي ألفي شخص في حشد دولي استضافته إسطنبول احتجاجا على الحرب المحتملة على العراق. وضمت قائمة المشاركين في الحشد عددا كبيرا من هيئات المهن الحرة من أطباء وأكاديميين ومحامين وتجار إضافة إلى حوالي 15 من دعاة السلام الأجانب.

وداخل الخط الأخضر ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن نحو 1500 من عرب 48 تظاهروا اليوم في مدينة الناصرة احتجاجا على ضربة عسكرية أميركية محتملة على العراق. وردد المتظاهرون هتافات معادية للرئيس جورج بوش ودعوا الدول العربية إلى توحيد جهودها لمنع هذا الهجوم.

الشارع العراقي

عراقيون يحملون أسلحة كلاشنكوف أثناء مسيرة معادية لواشنطن في بغداد (أرشيف)

وفي بغداد أحرق آلاف العراقيين اليوم أعلاما أميركية ومجسما للرئيس بوش أثناء تظاهرة تأييد للرئيس صدام حسين واحتجاجا على التهديدات الأميركية. وسار المتظاهرون في شوارع الزعفرانية بالضاحية الجنوبية لبغداد حاملين لافتات معادية لواشنطن ومؤيدة للرئيس العراقي.

كما تظاهر نحو 300 فلسطيني من المقيمين في العراق أمام السفارة القطرية في بغداد احتجاجا على الوجود العسكري الأميركي في قطر. ورفع المتظاهرون لافتات تستنكر أن تكون قطر أو أي أرض عربية أخرى قاعدة أو منطلقا للعدوان على أي أرض عربية أخرى.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للولايات المتحدة ومؤيدة للرئيس العراقي صدام حسين. وسلم المتظاهرون أحد مسؤولي السفارة مذكرة موجهة إلى أمير قطر تطالب الدوحة بإعادة النظر في مواقفها.

المصدر : وكالات