تأجيل محاكمة أعضاء مفترضين للقاعدة في المغرب

أفادت مراسلة الجزيرة في المغرب أن هيئة الدفاع عن أعضاء ما يعرف بخلية القاعدة والذين تجرى محاكمتهم في محكمة استئناف الدار البيضاء، قد انسحبت من جلسة المحاكمة احتجاجا على تغيير رئيس هيئة المحكمة, معتبرة أن ذلك يخرق النصوص القانونية ويؤثر على مسار المحاكمة.

من جانبه قال رئيس هيئة المحكمة إن احتجاج الدفاع لا يستند إلى أساس قانوني، وأضاف أن أي تأجيل سيضر بحقوق المتهمين وهم ثلاثة سعوديين وسبعة مغاربة اتهموا بالتخطيط لتفجير سفن حلف شمال الأطلسي في مضيق جبل طارق.

ووجهت إلى المعتقلين تهم عديدة منها تشكيل عصابة مجرمين ومحاولة القتل العمد ومحاولة تخريب متعمد بالمتفجرات لمواقع ومبان وتزوير وثائق.

وندد المحامي خليل إدريسي أحد محامي هيئة الدفاع عن المتهمين بمستوى تعامل الهيئة القضائية المعينة الجديدة مع هيئة الدفاع. وأبدى إدريسي في حديث للجزيرة استغرابه من تعيين هيئة قضائية جديدة محل الهيئة السابقة التي كانت تبشر بإجراء محاكمة عادلة.

وأعلن إدريسي وزميله المحامي توفيق بن همو انسحابهما من الجلسة احتجاجا على رفض المحكمة طلبا من هيئة الدفاع.

ورفضت المحكمة طلب محامي هيئة الدفاع إلغاء كل الإجراءات التي تمت أمام الغرفة الجنائية لمحكمة الاستئناف بسبب تغيير طرأ على رئاسة المحكمة وأحد مساعديها. وكان الدفاع اعتبر استنادا إلى أحد بنود قانون الإجراء الجنائي أن هذه التغييرات تقتضي إعادة المحاكمة.

وأعربت عائلات المتهمين عن تخوفها من تغيير القاضيين خشية أن يكون مؤشرا على إرادة السلطات القضائية تشديد موقف المحكمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات