الأمم المتحدة تعلن عدم وجود صلة بين القاعدة والعراق

أسامة بن لادن
أوضح رئيس مجموعة الأمم المتحدة التي تراقب العقوبات المفروضة على تنظيم القاعدة مايكل شاندلر أمس أن المجموعة لم تجد دليلا على وجود صلات بين القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن والعراق.

وصرح شاندلر بأن مجموعته لم يتوافر لديها شئ في الوقت الراهن، كما أنها لم تحصل على أي دليل يثبت وجود صلة بين العراق وهذا التنظيم. وأكد أنه ليس من مصلحة الطرفين أن تكون بينهما علاقة في الوقت الراهن.

وقال المسؤول الدولي إن الرئيس العراقي صدام حسين "يحكم بلدا ما زال فيه شيء من العلمانية" خلافا للعقيدة الإسلامية التي يدافع عنها أسامة بن لادن. وأضاف أن صدام حسين لا يريد الخلافة وإنما يريد أن يكون في السلطة.

يشار إلى أن شاندلر يترأس مجموعة مراقبة مؤلفة من خمسة أشخاص أنشأتها الأمم المتحدة العام الماضي للإشراف على تطبيق العقوبات المفروضة منذ عام 1999 على القاعدة وحكومة حركة طالبان التي كانت تحكم أفغانستان في ذلك الوقت.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أعلن أمس أن أجهزة الاستخبارات تأكدت من وجود علاقة بين عناصر في شبكة القاعدة وبعض الأشخاص في العراق، مشيرا إلى أن ذلك لا يعني أن هناك روابط بين القاعدة ومسؤولين في الحكومة العراقية.

المصدر : الفرنسية