شارون يعرض الاعتراف بدولة فلسطينية منزوعة السلاح

لحظة الوداع الأخير أثناء تشيع أحد الشهيدين اللذين نفذا مساء الجمعة هجوما على مستوطنة خارصينا قرب مدينة الخليل

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عن استعداده للاعتراف بدولة فلسطينية منزوعة السلاح كليا ومن دون حدود نهائية في مرحلة أولى، وذلك إذا تم اجتثاث المقاومة الفلسطينية على حد تعبيره.

وقال في حديث مع مجلة (نيوزويك) الأميركية إن هذه الدولة بإمكانها الاستعانة فقط بشرطة مجهزة بأسلحة خفيفة، في حين تتولى إسرائيل الإشراف على الحدود الخارجية، وسيكون لها حق التحليق فوق الأراضي الفلسطينية. وأوضح أنه في مرحلة لاحقة وإذا انتهى ما وصفه بالإرهاب كليا فإن إسرائيل ستقرر الحدود النهائية.

أرييل شارون

من جهة أخرى قلل شارون الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه مع حزب الليكود في الانتخابات التشريعية المزمعة في 28 يناير/ كانون الثاني الجاري، من أهمية الجهود التي تبذلها اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وقال "إنها لا شيء" مضيفا "لا تأخذوها على محمل الجد, هناك خطة أخرى سوف تنجح"، دون أن يكشف عنها.

وشدد شارون أيضا على ضرورة استبعاد رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات عن أي موقع في السلطة أو عن أي موقع مؤثر معتبرا أنه من الممكن استحداث منصب رئيس للوزراء في السلطة الفلسطينية. وأوضح أنه كان من الممكن استئناف المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية لو أبعد عرفات ولو كان لإسرائيل "شخص ما تتحدث إليه".

الوضع الميداني
وميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في الخليل أن مستوطنين يهودا قاموا بإحراق مديرية الأوقاف إضافة إلى عدد من المحال التجارية في المدينة. وفي الخليل أيضا قالت مصادر فلسطينية إن أحد الشهيدين اللذين نفذا هجوما على مستوطنة خارصينا اليهودية داخل مجمع مستوطنات كريات أربع بالقرب من مدينة الخليل يدعى طارق أبو سنينة.

شهيد فلسطيني سقط أثناء الهجوم على مستوطة خارصينا قرب الخليل

وينتمي أبو سنينة إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت إنه يأتي ردا على سياسة هدم المنازل وقتل المدنيين العزل وسياسة الحصار.

وقد أسفر الهجوم عن مصرع مستوطن يدعى نيتانيل أوزيري (34 عاما) تبين لاحقا أنه مسؤول في حركة كاخ العنصرية المعادية للعرب.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن قوات كبيرة من الشرطة والجيش نشرت على طول الطريق الذي ستسلكه جنازة المستوطن الذي سيدفن اليوم في الخليل الخاضعة لحظر التجول.

وكان أوزيري ملاحقا من قبل القضاء لمشاركته في تحرير خطاب للإشادة بباروخ غولدشتاين المستوطن الذي قتل 29 فلسطينيا في الحرم الإبراهيمي في الخليل عام 1994.

من جهة أخرى استشهد أمس مدني فلسطيني في غزة برصاص جنود الاحتلال وهو في منزله بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وقالت مصادر طبية إن الشهيد عبد الفتاح منصور (35 عاما) قتل برصاص دبابة إسرائيلية أصابته في الصدر أثناء وجوده على سطح منزله.

المصدر : الجزيرة + وكالات