أنباء عن شروط عراقية مقابل رحيل صدام

صدام حسين
ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية نقلا عن مصادر دبلوماسية في دبي والقاهرة أن بغداد وضعت شروطا لرحيل الرئيس العراقي صدام حسين إلى المنفى.

وأشارت المجلة إلى أن لائحة الشروط العراقية تتضمن رحيل الجنود الأميركيين من منطقة الخليج وإنهاء مهمة فرق التفتيش لإزالة الأسلحة العراقية ورفع العقوبات المفروضة على العراق. كما تطالب بغداد بأن تتعهد الولايات المتحدة وأوروبا بعدم إجراء ملاحقات قضائية بحق الرئيس العراقي والمقربين منه.

وبحسب المجلة فإن بغداد تؤكد إضافة إلى ذلك وجوب اتخاذ تدابير إزاء إنتاج إسرائيل أسلحة دمار شامل. وذكرت المجلة أنها استقت هذه المعلومات من ثلاثة دبلوماسيين اثنان منهم عربيان والثالث غربي. وقالت إن مكان المنفى المقترح قد يكون بلدا أفريقيا. لكن بغداد نفت بشدة شائعات تتحدث منذ الأسبوع الماضي عن مفاوضات على رحيل الرئيس العراقي.

وذكرت مصادر دبلوماسية ومحللون عرب الأربعاء الماضي أن مبادرة تركية عربية مشتركة تحاول إقناع الرئيس العراقي بالتنحي عن السلطة والذهاب إلى المنفى من أجل تجنيب بلاده حربا بقيادة الولايات المتحدة.

وأضافت هذه المصادر أن هذه الجهود تنطلق من مبادرة تركية عرضها رئيس الوزراء عبد الله غل أثناء جولة له في المنطقة العربية مؤخرا. وأوضحت أن الاقتراح ينص على مغادرة الرئيس العراقي إلى المنفى مقابل ضمانات بأنه لن يتعرض للمحاكمة أو الملاحقة.

وأكد الرئيس المصري حسني مبارك بعد زيارة قصيرة إلى السعودية الثلاثاء الماضي أن جهودا "إقليمية عربية وغير عربية تبذل بهدف تجنيب الحرب على العراق والتوصل إلى صيغة تقبلها الأطراف بعيدا عن استخدام القوة". وأوضح أن جولة رئيس الوزراء التركي في المنطقة تناولت مجموعة من الأفكار والمقترحات والمداولات التي استهدفت التوصل إلى صيغة تجنب المنطقة أخطار الحرب.

المصدر : الفرنسية