مصرع 16 مسلحا على يد الجيش الجزائري

قتل الجيش الجزائري 16 مسلحا قرب باتنة في منطقة جبال الأوراس جنوب شرق العاصمة الجزائر. ووقعت هذه العمليات في الأيام الأخيرة أثناء حملة تمشيط تقوم بها القوات المسلحة إثر الكمين الذي أودى بحياة نحو 50 عنصرا من قوات الأمن يوم الرابع من يناير/ كانون الأول الجاري.

وقالت الصحف الجزائرية التي أوردت الخبر إنه تم أيضا استرجاع الأسلحة التي استولت عليها المجموعة المسلحة أثناء الهجوم الأخير، في حين حاصرت القوات الحكومية مسلحين آخرين.

وأوضحت المصادر أن الجيش قتل ثلاثة مسلحين يوم الثلاثاء الماضي مع بدء حملة التمشيط التي انطلقت من ولاية باتنة حيث يتمركز مقاتلو الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب.

وفي اليوم التالي قتلت قوات الأمن عشرة مسلحين أثناء عملية تمشيط في مرتفعات الونشريش بولاية غليزان (300 كلم غرب الجزائر) وثلاثة آخرين في منطقة سيدي علي بوناب قرب تيزي وزو (110 كلم شرق الجزائر).

يشار إلى أن أعمال العنف في الجزائر سجلت تصاعدا في الآونة الأخيرة مخلفة على الأقل 140 قتيلا منهم حوالي 70 من قوات الأمن و35 مسلحا حسب حصيلة رسمية ومصادر صحفية.

المصدر : وكالات