القسام تتبنى قصف سديروت والسلطة تندد بالاحتلال

تشييع جنازة الشهيد أيمن حندق الذي سقط برصاص جنود الاحتلال خارج مستوطنة في قطاع غزة الأسبوع الماضي

ــــــــــــــــــــ
كتائب القسام تهدي أهالي خان يونس وبيت حانون عملية قصف بلدة سديروت وتتعهد باستمرار المقاومة حتى زوال الاحتلال
ــــــــــــــــــــ

عريقات يطالب المجتمع الدولي بكسر دائرة الصمت والتعامل مع الجرائم الإسرائيلية المستمرة
ــــــــــــــــــــ
استشهاد فلسطيني برصاص مستوطنين على مشارف الخليل ــــــــــــــــــــ

تبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في بيان لها عملية إطلاق صواريخ من نوع قسام/2 على بلدة سديروت في صحراء النقب، وتعهدت باستمرار عمليات المقاومة حتى زوال الاحتلال.

وأوضح البيان أن مقاتلي الكتائب أطلقوا ستة صواريخ باتجاه البلدة "المقامة على صدر قرية بيت جرجا الفلسطينية المحتلة"، موضحا أن الكتائب تهدي العملية لأهالي خان يونس وبيت حانون ردا على الاجتياح الإسرائيلي لهما في وقت مبكر من صباح اليوم.

وكانت مصادر إسرائيلية أكدت سقوط صاروخين من نوع القسام اليوم على بلدة سديروت في صحراء النقب أسفرت عن إصابة شخص واحد بصدمة. تجدر الإشارة إلى أن آخر إطلاق لصاروخ من نوع القسام على مواقع إسرائيلية يعود إلى تاريخ 28 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي عندما سقط صاروخ قرب سديروت لم يسفر عن أضرار أو إصابات.

صائب عريقات
إدانة فلسطينية
وقد أدانت السلطة الفلسطينية العمليات التي نفذتها قوات الاحتلال في جنين وقطاع غزة الليلة الماضية وصباح اليوم. ووصف وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات التصعيد الإسرائيلي بأنه محاولة من حكومة تل أبيب للهروب من فضائح الفساد ولأغراض الدعاية الانتخابية.

وطالب عريقات المجتمع الدولي بكسر دائرة الصمت والتعامل مع الجرائم الإسرائيلية، وقال إن ما قامت به قوات الاحتلال من عمليات تدمير لعشرات المنازل والمنشآت وترويع السكان وتدمير البنية التحتية إضافة إلى سقوط شهداء وجرحى يدخل في سياق العمليات الانتقامية الإسرائيلية التي تدخل في إطار إرهاب الدولة.

ثلاثة شهداء
وعلى الصعيد الميداني استشهد فلسطيني برصاص مستوطنين على مشارف مدينة الخليل في الضفة الغربية صباح اليوم ليرتفع عدد الشهداء الذي سقطوا في العمليات الإسرائيلية الأخيرة في الضفة والقطاع إلى ثلاثة.

وقالت مصادر فلسطينية إن عيارا ناريا أطلق من سيارة كان يستقلها مستوطنون على حازم فنون (27 عاما) أثناء وقوفه على الطريق قرب بيت كاحل بالخليل فأصابته في مقتل ولاذت بالفرار.

والدة الشهيدة دارين أبو عايشة تقف على أنقاض منزلها قرب نابلس بعد أن دمرته قوات الاحتلال (أرشيف)
وفي سياق متصل قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن مواجهات دارت بين قوات الاحتلال ومقاومين فلسطينيين رشقوهم بالحجارة في الحارة الشرقية من مدينة جنين الخاضعة لحظر التجول مما أسفر عن إصابة فتى بعيار ناري. وكان المراسل أشار إلى أن جنود الاحتلال احتلوا منازل وحولوها إلى ثكنات عسكرية في الحي الشرقي من المدينة وبدؤوا حملة دهم واسعة في المنطقة.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت مدينة خان يونس وبلدة بيت حانون الليلة الماضية مدعومة بالدبابات والمروحيات في عملية أسفرت عن استشهاد فلسطينيين وجرح 18 آخرين. وقام جنود الاحتلال في بيت حانون بتفجير منزل الشهيد محمد المصري عضو حركة الجهاد الإسلامي ومنفذ العملية التي استهدفت زورقا للبحرية الإسرائيلية يوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن قوات الاحتلال أعلنت تدمير 30 ورشة وأوضح أن نطاق العمليات قد يتسع ويزيد في الفترة المقبلة مشيرا إلى وصول تعزيزات من عشرات الدبابات إلى المستوطنات في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات