تحول في لهجة بوش تجاه العراق

جورج بوش أثناء حديثه للصحفيين وإلى جانبه زوجته

ــــــــــــــــــــ
بليكس والبرادعي يدرسان تلبية دعوة وجهتها إليهما الحكومة العراقية لزيارة بغداد، وحددت لهما الأسبوع الثاني أو الثالث من هذا الشهر
ــــــــــــــــــــ

طائرات أميركية وبريطانية تقصف منشآت مدنية وخدمية في ثلاث محافظات جنوبية عراقية ــــــــــــــــــــ
أنموفيك تطلب القيام بأول عملية استطلاع جوي بواسطة إحدى الطائرات المروحية
ــــــــــــــــــــ

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لا يعلم إذا ما كان الرئيس العراقي صدام حسين يمتلك حاليا أسلحة نووية أم لا، وذلك خلافا لتأكيدات واشنطن ولندن السابقة بحيازة العراق لهذه الأسلحة. وقال في تصريحات للصحفيين قرب مزرعته بكروفورد في ولاية تكساس إن العراق اقترب كثيرا في الماضي من تطوير أسلحة نووية.

وأعرب بوش عن أمله في أن يتم التمكن من حل الوضع المتعلق بالعراق بشكل سلمي، مشيرا إلى أن الرئيس العراقي يتحدى العالم والمجتمع الدولي. وشدد على ضرورة أن تتخلص بغداد من أسلحة الدمار الشامل، معتبرا أن الخطوة الأولى في هذا الاتجاه لم تكن مشجعة إذ إن الإعلان العراقي عن الأسلحة كان ناقصا.

هانز بليكس أثناء لقاء مع كوفي أنان (أرشيف)

زيارة بغداد
من ناحية أخرى ذكر المتحدث باسم هانز بليكس رئيس اللجنة الدولية للمراقبة والتحقق والتفتيش عن الأسلحة العراقية (أنموفيك) أن بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي يدرسان تلبية دعوة وجهتها إليهما الحكومة العراقية لزيارة بغداد، وحددت لهما الأسبوع الثاني أو الثالث من يناير/ كانون الثاني الحالي لحل المسائل العالقة بين الجانبين.

وجاءت الدعوة العراقية في وقت قال فيه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن بحث الخيار العسكري إزاء العراق مستبعد في ظل مستوى التعاون العراقي الحالي وإنجاز المفتشين لعملهم من دون إعاقة.

في هذه الأثناء قال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز إن النهاية التي ستؤول إليها الأزمة الحالية بين العراق والولايات المتحدة الأميركية سيحددها من سماهم مروجي الحرب في واشنطن. وأعرب عزيز في لقاء مع وفد كنسي أميركي في بغداد عن أمله في أن يصغي دعاة الحرب إلى أصوات السلام في كل من العراق والولايات المتحدة.

ودعا وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى لفت انتباه مجلس الأمن لمواصلة الطائرات الأميركية والبريطانية غاراتها على أهداف داخل ما يسمى منطقتي الحظر الشمالية والجنوبية رغم عدم وجود قرار دولي يسمح بذلك.

وقد قصفت طائرات أميركية وبريطانية منشآت مدنية وخدمية في ثلاث محافظات جنوبية عراقية الاثنين، وقال ناطق عسكري عراقي إن الطائرات المغيرة هاجمت محافظات واسط وميسان وذي قار، مشيرا إلى أن القوة الصاروخية والمقاومات الأرضية العراقية تصدت لها وأجبرتها على الفرار إلى قواعدها في الكويت.

سيارة تابعة لأنموفيك أثناء تفقد موقع في شمال بغداد أمس

عمليات التفتيش
وعلى صعيد عمليات التفتيش أعلنت وزارة الخارجية العراقية أن لجنة الأمم المتحدة للتفتيش على أسلحة العراق (أنموفيك) طلبت من المختصين في دائرة الرقابة الوطنية العراقية أن يقوم الطاقم الجوي التابع للجنة اليوم الأربعاء بأول عملية استطلاع جوي بواسطة إحدى الطائرات المروحية التابعة للجنة في إطار مهامها الحالية في العراق.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية العراقية عن استغرابه لتوقيت هذا الطلب الذي يتزامن مع بدء العام الجديد وهو عطلة رسمية في العراق وفي معظم دول العالم. وكانت فرق التفتيش الدولية قد تفقدت الثلاثاء ثمانية مواقع في أنحاء متفرقة من بغداد وحولها.

وفتش الخبراء في اليوم الثاني والثلاثين من عملهم في بغداد على وجه الخصوص مصنعا لإنتاج محركات الصواريخ ومركزين للأبحاث الدوائية وموقعين كيميائيين. كما فتش فريق متخصص بالصواريخ مصنع المأمون الذي يبعد حوالي 60 كلم في جنوب غرب بغداد, وتوجه فريق آخر إلى مصنع المصنور شمال شرق العاصمة.

أطفال عراقيون يتظاهرون في ليلة رأس السنة أمام مقر الأمم المتحدة في بغداد

تظاهرة للأطفال
على صعيد آخر شارك نحو خمسة آلاف طفل عراقي أمس الثلاثاء في بغداد في تظاهرة صامتة احتجاجا على هجوم أميركي محتمل على بلادهم. ورفع المتظاهرون الذين تراوحت أعمارهم بين 5 و15 عاما شموعا ولافتات تندد بالولايات المتحدة والحصار المفروض على بلادهم.

كما حمل المتظاهرون شعارات تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بضمان حقوق الأطفال إذا وقع هجوم أميركي على العراق. وانطلقت المسيرة من مدخل جسر الجمهورية وسط العاصمة العراقية بغداد وانتهت عند بوابة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق.

من جانب آخر أعلن وزير الصحة العراقي أوميد مدحت مبارك أن الحظر المفروض على العراق منذ أكثر من 12 عاما أدى إلى وفاة مليون و720 ألف عراقي.

وقال الوزير لدى استقباله أمس وفدا إسبانيا تضامنيا يضم 136 شخصية سياسية وبرلمانية ونقابية تزور العراق حاليا إن عرقلة مندوبي أميركا وبريطانيا في لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة للعديد من العقود الخاصة بالأدوية والمستلزمات الطبية أدى إلى شح الأدوية مما أسفر عن حالات الوفاة في صفوف الأطفال والنساء.

وأكد الوزير أن العراق قدم أدلة وشواهد إلى منظمة الصحة العالمية تؤكد استخدام الولايات المتحدة إبان عدوانها عام 1991 أسلحة محرمة دولية تسببت بانتشار أمراض سرطانية وتشوهات خلقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات