مبارك يبحث في السعودية تجنيب العراق الضربة الأميركية

محادثات حسني مبارك والأمير عبد الله في شرم الشيخ (أرشيف)

غادر الرئيس المصري محمد حسنى مبارك الرياض مساء اليوم مختتما زيارة قصيرة للمملكة العربية السعودية استغرقت عدة ساعات, أجرى خلالها محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ركزت على سبل تجنيب العراق الضربة العسكرية الأميركية.

وقال وزير الإعلام المصري صفوت الشريف الذي رافق مبارك في الزيارة إن الزعيمين بحثا الموقف العربي في ما يخص العراق, في ضوء إعلان بغداد موافقتها على السماح بعودة المفتشين الدوليين دون شروط أو تحفظ.

وأضاف أن مبارك وعبد الله بحثا نتائج الاتصالات التي تمت مع الرئيس العراقي الخاصة بضرورة التزام بغداد بقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة من أجل الحفاظ على مقدرات الشعب العراقي.

وكان مراسل الجزيرة في القاهرة قد أفاد أمس الثلاثاء أن العراق طلب من مصر التدخل لدى الأردن ودول الخليج لمنع تعاونها مع أي هجمات أميركية محتملة ضده. وطلب صدام في رسالته من مصر بحث إمكانية عقد قمة عربية مصغرة لبلورة موقف واضح ضد التهديدات الأميركية, واستصدار قرار ملزم لجميع الدول العربية برفض تقديم أي مساعدات أو تسهيلات للتحركات العسكرية المحتملة ضد العراق.

وقال الشريف إن الرئيس مبارك وولي العهد السعودي استعرضا أيضا آخر تطورات القضية الفلسطينية وما يحدث في الأراضي المحتلة, وتردي الأوضاع نتيجة الأعمال الإسرائيلية واجتياح قوات الاحتلال للضفة والقطاع الذي يمثل انتهاكا لجميع المواثيق والأعراف الدولية.

وأضاف وزير الإعلام أنه تم كذلك تبادل الرأي حول التحرك العربي المشترك والتنسيق المصري السعودي, وما ستقوم به الدولتان الشقيقتان على الساحة العربية والدولية من أجل استئناف مسيرة السلام في إطار المبادرة العربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات