المغرب يندد بهبوط مروحية إسبانية في جزيرة متنازع عليها

جنود إسبان يغادرون جزيرة ليلى على مروحية عسكرية في يوليو/تموز الماضي

ألغى المغرب محادثات مع إسبانيا كانت مقررة اليوم الاثنين احتجاجا على هبوط طائرة هليكوبتر عسكرية إسبانية على جزيرة متنازع عليها. وأعلنت وزارة الخارجية المغربية في بيان أن مروحية للجيش الإسباني حطت بعد ظهر الأحد في جزيرة ليلى. واعتبرت الوزارة هذا العمل "غير مقبول تنتهك به إسبانيا مجددا المجال الوطني جوا وبرا".

وكان من المتوقع أن يلتقي وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى نظيرته الإسبانية آنا بالاثيو في مدريد. وقال بيان الخارجية المغربية إن بن عيسى اتصل ببالاثيو هاتفيا ليبلغها "الاحتجاج الشديد" للمغرب على هبوط الطائرة. وأضاف البيان أن "الاجتماع المقرر في الثالث والعشرين من الشهر الجاري في مدريد لم يعد مناسبا في مثل هذه الظروف".

واعتبرت الخارجية المغربية أن "هذا الحادث المؤسف يتناقض بشكل فاضح مع حرفية وروح الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين البلدين في تموز/يوليو الماضي بفضل وساطة وزير الخارجية الأميركي كولن باول".

وكانت كل من إسبانيا والمغرب اللتين يفصل بينهما مضيق صغير في البحر المتوسط قد سحبت سفيرها لدى الأخرى ومازالتا على خلاف بشأن عدد من القضايا بينها الهجرة وحقوق الصيد ونزاعات إقليمية.

واشتد النزاع بين البلدين عندما احتل جنود مغاربة في يوليو/ تموز الماضي جزيرة ليلى الصخرية الصغيرة قبالة الساحل المغربي وهي جزيرة تزعم إسبانيا ملكيتها. وبعد أن طردت قوات إسبانية الجنود المغاربة منها تدخل وزير الخارجية الأميركي كولن باول في محاولة لتهدئة حدة النزاع.

آنا بالاثيو ونظيرها المغربي بن عيسى
وكانت وزيرة الخارجية الإسبانية بالاثيو قد وصفت لقاءها المرتقب مع نظيرها المغربي بأنه "جهد لاستعادة علاقة الثقة والتقدم بين البلدين" بشأن القضايا العاجلة كالهجرة غير القانونية من المغرب لإسبانيا والتي مات كثيرون بسببها غرقا. لكنها استدركت بقولها إن القضية التي تهم المغرب وهي زعم أحقيتها بملكية سبتة ومليلة -وهما جيبان على الساحل الشمالي للمغرب- ليست موضع نقاش.

وقد حث رئيس الوزراء المغربي عبد الرحمن اليوسفي -وهو يتحدث أمام حشد انتخابي هذا الأسبوع قبل الانتخابات العامة التي ستجرى يوم السبت- إسبانيا على الانسحاب من مدينتي سبتة ومليلة قائلا إن "الوحدة الإقليمية للمغرب" تمثل أحد الأولويات الرئيسية للحكومة.

المصدر : وكالات