قناة الجزيرة تدعو أميركا لإطلاق سراح أحد موظفيها

مراسل الجزيرة سابقا بأفغانستان تيسير علوني
دعت قناة الجزيرة الفضائية أمس الولايات المتحدة لإطلاق سراح أحد موظفيها المحتجز في قاعدة غوانتانامو بكوبا ضمن معتقلي القاعدة وطالبان الذين نقلوا من أفغانستان.

وقالت الجزيرة ومقرها قطر في بيان إن السفارة الأميركية في الدوحة أكدت في يونيو/ حزيران أن سامي محيي الدين محمد الحاج وهو مساعد مصور سوداني محتجز في غوانتانامو. وأضافت الجزيرة أنها لا تطالب فقط بالإفراج الفوري عن الحاج بل تدعو جميع المعنيين بالدفاع عن حقوق الصحافيين للانضمام إليها.

وأفاد بيان الجزيرة أن الحاج اعتقل في ديسمبر/ كانون الأول 2001 في أفغانستان للاشتباه بتورطه مع نشطاء من تنظيم القاعدة، مشيرة إلى أن خطأ على ما يبدو في رقم جواز سفره واحتمال أن يكون اسمه مدرجا على قائمة السلطات الأميركية للمطلوبين أدى لاعتقاله.

وقال البيان إنه اتضح من خلال الاتصالات مع وزارة الشؤون الخارجية السودانية أن الحاج أبلغ عن فقدان جواز سفره عام 2000، مما يثير احتمال أن شخصا آخر غير الحاج استخدمه. وتابعت الجزيرة أنها أحجمت عن إثارة المسألة علنا من قبل في محاولة لعدم الإضرار بقضيته بأي شكل من الأشكال.

وقالت الجزيرة التي كان لها فريق عمل في أفغانستان في أغلب أوقات الهجوم الذي قادته الولايات المتحدة على هذا البلد إنها سعت مرارا للحصول على تفسيرات من السلطات الأميركية عن سبب اعتقال الحاج الذي يعمل بالجزيرة منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2001.

المصدر : رويترز