ثاني انفجار يستهدف مكاتب فتح في لبنان

جانب من تعزيزات الجيش اللبناني حول مخيم عين الحلوة (أرشيف)
ألقى مجهول قنبلة يدوية بالقرب من مجمع سكني يضم مكاتب لحركة فتح في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا بجنوب لبنان. وأفادت مراسلة الجزيرة في بيروت أن الحادث لم يؤد إلى وقوع إصابات, في حين قالت أنباء إن الانفجار وقع قرب منزل لأحد قيادات الحركة.

ويعتبر الحادث الثاني من نوعه ضد حركة فتح بزعامة ياسر عرفات في غضون يومين, فقد أصيب أمس الجمعة منزل خالد الشايب أحد ضباط فتح بأضرار إثر انفجار استهدفه في المخيم, ولم يسفر عن وقوع إصابات.

ونجم الانفجار عن عبوة صغيرة وضعت عند مدخل منزل الشايب وهو مسؤول حركة فتح في سهل البقاع حيث تنتشر القوات السورية. يذكر أن المخابرات اللبنانية -التي تنسق عملها مع المخابرات السورية خصوصا في ما يتعلق بالملف الفلسطيني- كانت قد أوقفت منذ نحو عامين الشايب ثم أطلقت سراحه بعد بضعة أشهر دون أن توجه له تهمة محددة.

وكان الجيش اللبناني قام في منتصف يوليو/ تموز الماضي بتطويق مخيم عين الحلوة -أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان- بحثا عن اللبناني بديع حمادة (أبوعبيدة) الذي لجأ إلى المخيم بعد أن قتل ثلاثة عناصر من مخابرات الجيش اللبناني, ثم تسلم الجيش المواطن بعد بضعة أيام من المجموعات التي لجأ إليها.

ولم يدخل الجيش اللبناني المخيمات الفلسطينية منذ عام 1969. يذكر أن منزل منير المقدح مسؤول مليشيا حركة فتح تعرض يوم 2 يوليو/ تموز الماضي لعملية تفجير أسفرت عن أضرار مادية فقط.

المصدر : الجزيرة + وكالات