السلطة تشترط انسحاب الاحتلال قبل تحملها مسؤولية الأمن


undefinedــــــــــــــــــــ
أبو ردينة يعتبر أن استبعاد إسرائيل انسحابها من المدن الفلسطينية التي أعادت احتلالها خطوة خطيرة تعيد الأمور مرة أخرى إلى الوضع الذي كانت عليه
ــــــــــــــــــــ
مداهمات واشتباك بالأسلحة النارية في مدينة جنين استشهد فيها مسلح فلسطيني من كوادر شهداء الأقصى وجرح أربعة آخرون
ــــــــــــــــــــ

أكد وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أن على إسرائيل أن تنسحب أولا من المناطق الفلسطينية قبل أن تطالب السلطة بتولي مسؤولياتها في هذه المناطق في إطار تفاهم "غزة-بيت لحم أولا".

وينص هذا الاتفاق الذي رفضته فصائل المقاومة الفلسطينية وتلكأت إسرائيل في تطبيقه، على انسحاب تدريجي من المناطق التي أعيد احتلالها وتسليمها إلى السلطة الفلسطينية على أن تمنع الأخيرة تنفيذ عمليات.

undefinedوقال عريقات اليوم "لا مسؤوليات تحت الاحتلال والدبابات ومنع التجول". وأشار إلى أن الاتفاق لم ينفذ على الأرض أصلا لأن استئناف السلطة الفلسطينية لمسؤولياتها يعتمد إلى حد كبير على انسحاب إسرائيل من المناطق التي أعيد احتلالها.

وكان عريقات يعلق على قول وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر اليوم إنه يستبعد انسحاب قوات الاحتلال قريبا من مدينة الخليل بعد أن أعرب كبار ضباطه عن معارضتهم للانسحاب.

وقال بن إليعازر للإذاعة العسكرية إن "الجيش لا يمكنه الانسحاب من منطقة إذا لم يتأكد مسبقا من استتباب الهدوء وإن السلطة الفلسطينية ستمسك بزمام الأمور فيها"، وأضاف أن "الوضع ليس كذلك بعد في الخليل", مشيرا إلى مخاطر قيام مجموعات من المقاومة بتنفيذ هجمات.

تصريحات أبو ردينة
واعتبر نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات استبعاد إسرائيل انسحابها من المدن الفلسطينية التي أعادت احتلالها ولا سيما الخليل, "خطوة خطيرة تعيد الأمور مرة أخرى إلى الوضع الذي كانت عليه".

وقال المسؤول الفلسطيني إن هذا الاعتراف الرسمي بقرار إسرائيل عدم الانسحاب من بقية المناطق الفلسطينية حسب الاتفاق يدل على أن الحكومة الإسرائيلية "لم تعد قادرة على اتخاذ أي قرار وأصبحت حكومة عاجزة عن الوصول لأي اتفاق".

وطالب أبو ردينة اللجنة الرباعية بالتدخل الفوري لإرغام إسرائيل على الانسحاب "كي لا تفشل كل الجهود الدولية المبذولة لإنقاذ عملية السلام الأمر الذي سيؤدى إلى نتائج وخيمة".

اليحيى يناشد المقاومة

undefinedوعلى صعيد آخر دعا وزير الداخلية الفلسطيني اللواء عبد الرزاق اليحيى الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية إلى إجراء مراجعة وتقويم شاملين لإستراتيجية المقاومة وإعادة النظر في أشكالها بما يتناسب مع الشرعية الدولية.

وقال اليحيى في بيان صحفي إنه أكد لممثلي هذه الفصائل خلال اجتماعه معهم الخميس الماضي في غزة "ضرورة استخلاص العبر من تجارب الماضي والتخلص من المواقف السياسية المطلقة والتحليلات التقليدية العقيمة التي تبنى دائما على الشك والتشكيك".

وأوضح اليحيى أن الاجتماع عقد بمبادرة منه لإطلاع الفصائل الفلسطينية على حيثيات اتفاق "غزة بيت لحم أولا" الذي توصل إليه مع وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر وانسحبت إسرائيل بموجبه الاثنين من بيت لحم.

وأضاف أنه أوضح للفصائل أن "هذا الاتفاق ما هو إلا خطوة أولى نحو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والحصار الذي يفرضه على مدننا وقرانا وتمهيدا لإجراء الانتخابات والعودة إلى مفاوضات الوضع الدائم على طريق إقامة دولتنا المستقلة".


توتر بالضفة الغربية
وعلى الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية عددا من الفلسطينيين تشتبه بأنهم من نشطاء الانتفاضة بعد أن دهمت اليوم بلدة سلفيت شمالي رام الله بالضفة الغربية.

undefinedوقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن خمسة فلسطينيين على الأقل اعتقلوا في العملية التي بدأت قبيل الفجر واستمرت حتى الصباح الباكر. وألقي القبض على خمسة آخرين في أماكن أخرى بالضفة أثناء الليل، بينهم المسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد الحليم دعنا. وأفاد شهود أن عبد الحليم اعتقل في منزله بالخليل جنوبي الضفة الغربية.

وجاءت المداهمة بعد ساعات من اشتباك بالأسلحة النارية في مدينة جنين استشهد فيها مسلح فلسطيني من كوادر شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وجرح أربعة آخرون. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الشهيد محمد حاتم الغط قتل برصاصة في القلب عندما اشتبكت مجموعة من الفلسطينيين مساء أمس مع جنود إسرائيليين حاولوا اقتحام الحارة الشرقية في جنين.

المصدر : وكالات