المعارضة الأردنية تخشى بقاء القوات الأميركية في بلادها


أعربت المعارضة الأردنية التي يقودها التيار الإسلامي عن خشيتها من إمكانية بقاء القوات الأميركية التي تجري مناورات مع القوات الأردنية جنوبي البلاد كي تكون منطلقا لشن هجوم على العراق.

وأكد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي الشيخ حمزة منصور أنه غير مقتنع بالبيانات الرسمية التي تقول إن تلك القوات ستغادر البلاد عقب انتهاء المناورات التي تستمر أسبوعين. وقال "ما الدليل على أن هذه القوات سترحل، ليست لدينا ضمانات بانسحاب هذه القوات، قد تتطور الأحداث سريعا وبالتالي تقرر القوات الأميركية البقاء في الأردن".

وأبدت المعارضة مخاوف من أن ترغم واشنطن الحكومة الأردنية على السماح باستخدام أراضيها لضرب العراق، وأوضح الشيخ حمزة أن "أميركا تملك أوراق ضغط كبيرة على دول العالم فكيف ببلد محدود الإمكانيات مثل الأردن، نخشى من ازدياد ضغوط الإدارة الأميركية على الحكومة للسماح بوجود قوات أميركية بصورة قواعد أو السماح للانطلاق من الأجواء الأردنية لضرب العراق".

وأشار الزعيم الإسلامي المعارض إلى أن إجراء تدريبات عسكرية في ما تصعد الولايات المتحدة حربها الكلامية ضد العراق ليس من شأنه إلا أن يغذي الشكوك بأن مهمة القوات تتجاوز مجرد التدريب. وبين أن التدريب يتم في صحراء أردنية شبيهة بالصحراء العراقية. داعيا إلى رفع القيود على المظاهرات في الشارع للسماح للمواطنين الأردنيين بالتنفيس عن غضبهم ضد السياسة الأميركية.

وقالت الحكومة الأردنية وواشنطن إن التدريبات التي بدأت هذا الأسبوع في معسكر سري للجيش في الصحراء الجنوبية قد خطط لها منذ زمن بعيد وإنها ليست مرتبطة بهجوم عسكري أميركي على العراق.

ويشير دبلوماسيون إلى أن ما يقدر بأربعة آلاف جندي أميركي يشاركون في المناورات المشتركة التي تعقبها في أكتوبر/ تشرين الأول مناورات أوسع نطاقا خطط لها منذ زمن. وحصل الأردن -وهو حليف رئيسي للولايات المتحدة في المنطقة- على مزيد من المساعدات العسكرية تقديرا لتأييده القوي للحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد ما تسميه الإرهاب.

وقد نسبت تقارير إعلامية أميركية في الأسابيع الأخيرة إلى عسكريين قولهم إن واشنطن تعتبر الأردن قاعدة لشن غارات جوية وبقوات خاصة على العراق. ونفت الحكومة الأردنية بشكل قاطع ضلوعها في أي خطط سرية لاستخدام أراضيها في مهاجمة العراق أو توفير منشآت أرضية للقوات الأميركية.

المصدر : رويترز

المزيد من تدريبات ومناورات عسكرية
الأكثر قراءة