عـاجـل: جامعة جونز هوبكنز: 15837 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة ليرتفع عدد المصابين إلى نحو 261 ألفا

الفلسطينيون يقتربون من تشكيل قيادة موحدة

فلسطينيات يبكين أثناء توديع أحد شهداء حماس في غزة أمس
ــــــــــــــــــــ
وثيقة التفاهم الفلسطينية تتكون من ثلاثة محاور تمثل الأهداف الإستراتيجية والوسائل وأدوات النضال والوضع الداخلي
ــــــــــــــــــــ

حركة فتح تعلن قصر عملياتها المسلحة في الأراضي التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967
ــــــــــــــــــــ

الاحتلال يغتال أحد كوادر كتائب شهداء الأقصى في توغل لقواته في بلدة اليامون بجنين
ــــــــــــــــــــ

تسعى الفصائل الفلسطينية إلى التوصل لاتفاق بتشكيل قيادة وطنية موحدة تتألف من زعماء قادة الفصائل بما فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ومن المنتظر أن تتولى هذه القيادة الإعداد للانتخابات المقبلة وخطط الإصلاح.

وقال سكرتير لجنة المتابعة العليا ونائب رئيس المجلس التشريعي إبراهيم أبو النجا إن اللجنة قررت إبقاء نفسها في حالة اجتماع دائم لحين توقيع الفصائل جميعها على الوثيقة بصيغتها النهائية.

وتأجل أمس الأحد الإعلان عن وثيقة التفاهم الفلسطينية المقرر رفعها للرئيس ياسر عرفات بعد أن تغيب ممثل حماس عن حضور اجتماع لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية -وعددها 12 فصيلا- في مبنى المجلس التشريعي بغزة. وتتضمن الوثيقة برنامجا سياسيا مشتركا يقوم على مجموعة من الأسس أهمها حق المقاومة داخل الأراضي المحتلة عام 1967.

فلسطينيون يشيعون أحد شهدائهم في مخيم عسكر قرب نابلس أمس

ونفى مسؤولون في حماس تراجعهم عن الموافقة على الوثيقة رغم مشاركتهم في جميع مراحل صياغتها، بيد أنهم أكدوا أن عدم إعطاء قرار نهائي يعود إلى أن الحركة لم تستوف مناقشة الوثيقة مع عدد من قيادييها الموجودين في الضفة والخارج. وأكد قيادي في حركة الجهاد الإسلامي للجزيرة أن الحركة أيضا تدرس تحديد موقفها.

يشار إلى أن الوثيقة تتكون من ثلاثة محاور رئيسية تمثل الأهداف الإستراتيجية الراهنة والوسائل وأدوات النضال والوضع الداخلي. ويتضمن المحور الأول تأكيدا على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة عام 1967, وإقامة دولة فوق هذه الأراضي وعاصمتها القدس, وحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ويتضمن المحور الثاني شرعية واستمرار الانتفاضة والمقاومة والنضال السياسي, والتأكيد على البعد العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية. أما المحور الثالث فيتضمن تشكيل قيادة وطنية موحدة من قادة القوى الوطنية والإسلامية برئاسة عرفات على أن تشارك في صنع القرار وتحمل المسؤولية في عملية الإصلاح ورفض أي تدخل خارجي في الشأن الداخلي الفلسطيني.

ووفق الوثيقة فإن القيادة الوطنية الموحدة ستضم 20 عضوا من جميع الفصائل تتعاون مؤقتا مع عرفات والسلطة الفلسطينية في إدارة الانتخابات المقررة في يناير/ كانون الثاني المقبل على أن تبقى القيادة الفلسطينية الحالية في موقعها لفترة مؤقتة لحين انتقال السلطة للقيادة الوطنية الجديدة.

ويسعى الفلسطينيون من خلال مناقشاتهم الداخلية إلى النهوض بالوضع الفلسطيني بعدما انهارت مفاوضات السلام مع إسرائيل واستشهد أكثر من 1800 فلسطيني في أقل من عامين على اندلاع الانتفاضة وتدمر الاقتصاد الفلسطيني وأعدت إسرائيل احتلال معظم مدن الضفة الغربية.

في هذه الأثناء أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها عرفات اقتصار عملياتها المسلحة في الأراضي التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967.
وقال رئيس اللجنة الحركية العليا للحركة في قطاع غزة زكريا الآغا إن الحركة لديها قرار سابق بهذا لأمر، وأكدته اجتماعات اللجنة المركزية –أعلى لجنة تنفيذية في الحركة- في الضفة الغربية.

اغتيال مقاوم فلسطيني

صبي فلسطيني يقيد يديه أثناء مظاهرة احتجاج بغزة

وعلى الصعيد الميداني جرح جندي إسرائيلي اليوم بانفجار قنبلة وضعها فلسطينيون على طرف شارع قرب مدينة جنين في شمال الضفة الغربية. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن قوات الاحتلال تمكنت من إبطال مفعول قنبلة واحدة في حين انفجرت أخرى وأدت إلى جرح الجندي.

في غضون ذلك أعلنت مصادر إسرائيلية اعتقال 13 فلسطينيا يشتبه بأن أحدهم خطط لتنفيذ عملية فدائية بمشاركة فتاة في السادسة عشرة من عمرها. وقد اعتقل الشاب مساء الأحد في شمال مدينة القدس المحتلة.

وفي وقت سابق اليوم اغتالت قوات الاحتلال أحد كوادر كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في بلدة اليامون قرب مدينة جنين. وأوضح مراسل للجزيرة في فلسطين أن الجنود الإسرائيليين طوقوا منزل الشهيد غزال فريحات (23 عاما) -أحد المطلوبين البارزين- واقتادوه إلى خلف منزله، ثم عثر على جثته ممزقة تحت أشجار الزيتون.

وقالت أسرة الشهيد فريحات إنهم كانوا نائمين عندما اقتحم الجنود المنزل واعتقلوا فريحات، وبعد قليل سمعوا صوت أعيرة نارية وأبلغهم الجنود أنهم قتلوه. وقال عسكريون إسرائيليون إن فريحات قتل بعد أن حاول الهرب عبر ماسورة الصرف الخاصة بالمنزل. وقد اجتاحت قوات الاحتلال تساندها الدبابات والمدرعات اليامون واعتقلت عشرات الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات