فريق استخباري عربي بقيادة أميركية لدعم السلطة الفلسطينية


ـــــــــــــــــــــــ
شارون يبلغ أعضاء اللجنة الرباعية أن هناك حاجة إلى مساعدات دولية واسعة لتخفيف محنة الفلسطينيين!!!
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تفرض حظر التجول على القرى القريبة من موقع الهجوم الفدائي على حافلة للمستوطنين وتمشط المنطقة بحثاً عن المنفذين
ـــــــــــــــــــــــ
بيان اللجنة الرباعية: الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967 يجب أن ينتهي ويجب أن تكون لإسرائيل حدود آمنة معترف بها
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن مسؤولون أوروبيون وأميركيون أمس الثلاثاء أن أعضاء اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط ينوون إرسال فريق خبراء في مجال المخابرات من دول عدة من أجل مساعدة الفلسطينيين على إصلاح نظامهم الأمني. وسيتشكل هذا الفريق من خبراء أميركيين ومصريين وأردنيين وسعوديين وسيكون بقيادة وكالة المخابرات المركزية (CIA).

وأوضح الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا للصحفيين عقب اجتماع اللجنة الرباعية -التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة- أن خبراء الـ CIA سيكونون في الأراضي المحتلة خلال أسبوعين مباشرة بعد وصول زملائهم العرب. ولكن مسؤولا أميركيا كبيرا أوضح أن الجدول الزمني الذي ذكره سولانا متفائل للغاية, وأن المحادثات مع إسرائيل والفلسطينيين هي أمر ضروري قبل التمكن من إرسال هذا الفريق.

في سياق ذي صلة أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أعضاء اللجنة الرباعية أن هناك حاجة إلى عملية مساعدة إنسانية عالمية النطاق لتخفيف محنة الفلسطينيين في الضفة الغربية. غير أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعلن في مؤتمر صحفي أن مساعدة الفلسطينيين ليست "بديلا" عن الخطوات الأخرى التي يطالب بها المجتمع الدولي على الصعيد الأمني والسياسي.

وقد دعت اللجنة الرباعية في بيان إسرائيل إلى الإفراج عن عائدات الضرائب المجمدة العائدة للسلطة, وإلى الكف عن أنشطة الاستيطان في الأراضي المحتلة.

وقال البيان إنه لا حل عسكريا للصراع لكنه لم يقدم تفاصيل تذكر بشأن كيفية إنهائه. وأضاف "الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967 يجب أن ينتهي ويجب أن تكون لإسرائيل حدود آمنة معترف بها".

في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال فرضت حظر التجول على القرى القريبة من موقع الهجوم الفدائي على حافلة للمستوطنين, وتقوم هذه القوات بحملة تمشيط واسعة بحثاً عن منفذي الهجوم.

إدانات دولية وإلغاء اجتماع
وقد نددت السلطة الفلسطينية باستهداف المدنيين سواء كانوا فلسطينيين أو إسرائيليين، وذلك في إشارة منها إلى العملية التي أسفرت عن مقتل سبعة إسرائيليين وإصابة آخرين وجرت قرب مدخل مستوطنة عمانوئيل القريبة من مدينة قلقيلية في الضفة الغربية .

وأدان الاتحاد الأوروبي ومنظمة العفو الدولية والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا العملية. كما ألغت وزارة الخارجية الإسرائيلية الاجتماع الذي كان من المقرر عقده اليوم بين الجانب الفلسطيني برئاسة وزير الحكم المحلي صائب عريقات والجانب الإسرائيلي برئاسة وزير خارجيتها شمعون بيريز. وقد جاء قرار الإلغاء عقب مشاورات في ديوان وزير الخارجية, وقال وزير الدولة داني نافيه إن القرار اتخذ بناء على طلبه.

وفي تطورات ميدانية سابقة أفاد مراسل الجزيرة أن وحدات من قوات الاحتلال توغلت في مدينة أريحا, وطوقت منزل العقيد عبد الرحمن صالح القائد السابق لقوات الـ17(أمن الرئاسة) واعتقلته، وغادرت المدينة على وجه السرعة.

وفي قطاع غزة اعتقل الجيش الإسرائيلي نحو ثلاثين طالبا فلسطينيا عند أحد الحواجز العسكرية. ونُقل عن مصدر أمنى فلسطيني أن جيش الاحتلال اعتقل الطلاب بينما كانوا متوجهين إلى كلية غزة للتدريب التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين. وأوضح شهود عيان أن الجيش الإسرائيلي اعتقل عددا آخر من المواطنين كانوا على الطريق الرئيس بين شمالي القطاع وجنوبيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من تجسس واستخبارات
الأكثر قراءة