مصرع ستة أشخاص باشتباك قبلي في الصومال

أعلن قادة فصائل وسكان محليون في الصومال أن ستة أشخاص قتلوا بينهم ثلاثة في انفجار ألغام أثناء مواجهات بين فصائل مسلحة متنازعة في جنوب الصومال.

وأوضحت مصادر مستقلة أن القتلى الستة هم خمسة مقاتلين ومدني واحد.

وتدور حاليا معارك بين رجال فصيل محمد موسى ومقاتلي محمد عمر حبيب. وكان حبيب أقام السنة الماضية إدارته الخاصة في منطقة شابيل الوسطى بعد أن غادر البرلمان الانتقالي الذي كان عضوا فيه.

وبدأت المعارك أمس الاثنين في منطقة شابيل الوسطى ولا تزال دائرة حتى اليوم. وأكد مسؤول في أحد الفصائل أن رجاله قتلوا 15 مقاتلا من الفصيل المنافس، غير أنه لم يرد ما يؤكد ذلك من مصدر مستقل.

وقال متحدث باسم فصيل محمد موسى إن مقاتلي الفصيل زرعوا ألغاما في الطريق لوقف الهجمات على قرية وارتاس، كما زرعوا ألغاما على كافة الطرق الموصلة إلى منطقة شابيل الوسطى بعد أن علموا بهجوم يعد له فصيل محمد عمر حبيب.

وقال حبيب للصحفيين من مدينة جوهر التي يتخذها عاصمة له إنه فقد ثلاثة من رجاله بينهم قائد كبير هو إبراهيم جولو حسن في انفجار ألغام. ويتهم حبيب الحكومة الانتقالية في مقديشو بأنها التي زرعت هذه الألغام. يشار إلى أن فصيلي محمد موسى ومحمد عمر حبيب ينتميان إلى قبيلة واحدة هي قبيلة أبغال.

ومنذ سقوط حكومة الرئيس السابق محمد سياد بري عام 1991 تعيش الصومال دون حكومة مركزية فعلية. وفشل 13 مؤتمر مصالحة خلال عشر سنوات في إحلال السلام والاستقرار في الصومال.

ومن المقرر أن تنظم مباحثات سلام جديدة بهدف وضع حد للحرب الأهلية في الصومال سبتمبر/ أيلول المقبل في كينيا.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة