تسعة قتلى في تجدد الاشتباكات القبلية بالخرطوم

أعلن متحدث باسم الشرطة السودانية اليوم مقتل تسعة سودانيين في حصيلة جديدة للمواجهات التي استؤنفت الأربعاء بين عشيرتين من قبيلة النوير النازحة من الجنوب وتعيش في ضواحي الخرطوم، وكانت الشرطة أعلنت الثلاثاء أنها سيطرت على الوضع.

ونقلت مصادر صحفية عن مدير شرطة العاصمة أن عدد الأشخاص الموقوفين في هذا الصدد ارتفع إلى 449 موضحا أنهم سيحالون على الفور أمام القضاء، وأن الأسلحة البيضاء التي صادرتها الشرطة ستقدم إلى المحكمة كأدلة. وقال اللواء كمال الدين جعفر إن التحقيق الأولي استبعد أي تورط "للمتمردين الجنوبيين التابعين للجيش الشعبي لتحرير السودان" في هذه الاضطرابات.

وكانت الاشتباكات اندلعت في السادس من يوليو/ تموز الجاري في منطقة السوق المركزي بحي الصحافة وامتدت المواجهات الأربعاء إلى الأحياء التي تسكنها الطبقة الغنية ما أدى إلى إثارة الذعر بين سكانها.

وقال مراسل الجزيرة في السودان إن القتال تفجر عندما رفض طرف في الصراع حكما أصدره أحد زعماء القبيلة في نزاع أهلي. ونفى أن يكون للحادث دوافع أخرى أو تدخل خارجي، ولكنه أشار إلى أن الحرب الأهلية الدائرة في جنوب السودان تسببت في نزوح ملايين الجنوبيين إلى العاصمة الخرطوم وضواحيها مما أفرز أوضاعا اجتماعية وإنسانية بائسة، معتبرا أن وجود هذه الأعداد الضخمة "يمثل قنبلة موقوتة على مشارف العاصمة السودانية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة