تقرير استخباري يشكك في قدرات عرفات الذهنية

قال تقرير استخباري نشر اليوم إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر بمقره في مدينة رام الله المحتلة بالضفة الغربية يعاني من ضمور في قدراته العقلية تجعله غير قادر على الاستمرار في منصبه.

وجاء في تقرير أعده الخبراء الأجانب في شؤون الاستخبارات نشر بصحيفة بانوراما الإيطالية الأسبوعية اليوم أن عرفات يعاني من "تراجع تدريجي في قدراته الذهنية".

وأضافت الصحيفة المملوكة لرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني أن "المهدئات التي كانت في الماضي تعمل على تهدئة ارتجافات وجهه تفاقم الآن من مشكلات عرفات"، وأوضحت أن الرئيس الفلسطيني يعاني حاليا من "فقدان الذاكرة وفقدان القدرة على التركيز وتكرار انعدام الربط المنطقي للأمور".

وزعمت الصحيفة الإيطالية أن الإدارة الأميركية استندت إلى التقرير المذكور للمطالبة بتنحية عرفات والبحث عن زعيم جديد للفلسطينيين في خطاب بوش الأخير حول تصوره لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط.

ووفقا لأسبوعية بانوراما فإن عرفات أصبح عرضة "لفورات غضب عنيفة جدا إلى حد أن مستشاريه يتجنبون قدر المستطاع إجراء مقابلات صحفية لتفادي مواقف محرجة".

من جانبه سارع الطبيب الأردني المشرف على علاج الرئيس الفلسطيني إلى نفي صحة هذه الأنباء. وقال طبيب الأعصاب أشرف الكردي إنه أجرى قبل يومين اتصالا بعرفات لم يلحظ فيه أي تطورات سلبية على حالته الصحية, وأضاف أنه "لا يوجد تدهور في حالته الصحية المستقرة وبدا بحالة جيدة".

كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عربي لم تذكر اسمه تأكيده بأن الحالة الصحية لعرفات جيدة "وأنه لا يشكو من أي تدهور في قدراته الذهنية". وأضاف المسؤول نفسه أن عرفات كان "ذهنه حاضرا أثناء اللقاء كما كان متيقظا وينطق الألفاظ بصورة سليمة بالإضافة إلى أنه كان هادئا ولم تكن هناك بادرة تدل على تدهور صحته".

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة