السلطة الفلسطينية تأسف لموقف قمة الثماني


ـــــــــــــــــــــــ
عريقات يجدد انتقاده لخطاب بوش ويؤكد أن العدوان على الأراضي المحتلة سيستمر لأن واشنطن وفرت غطاء سياسيا لشارون
ـــــــــــــــــــــــ
مجموعة الثماني تدعو إلى دولتين داخل حدود آمنة وتحث الفلسطينيين على إجراء انتخابات حرة نزيهة وإصلاحات اقتصادية ومؤسسية
ـــــــــــــــــــــــ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جدد موقف موسكو القائل بأن عرفات هو الزعيم المعترف به شرعيا للسلطة الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

قال وزير الحكم المحلي صائب عريقات إن السلطة الفلسطينية تشعر بالأسف لعدم تطرق قمة الثماني إلى إعادة احتلال المدن الفلسطينية والتوغلات الإسرائيلية، وأكد في مقابلة مع الجزيرة أن الدول المشاركة في القمة استجابت للإرادة الأميركية بعدم إصدار بيان يتضمن أزمة الشرق الأوسط.

وأشار عريقات إلى إنه للمرة الأولى تتم مواجهة بوش من قبل آخرين، فقد أكدت الدول الأوربية المشاركة في المؤتمر على مواقفها الثابتة من القضية الفلسطينية وحاولت أخذ موعد لمؤتمر دولي بشأنها ولكن رفض الرئيس الأميركي أدى لتجميد موقفها.

وجدد عريقات إدانته لخطاب الرئيس الأميركي جورج بوش حول الشرق الأوسط وقال إنه لم يتضمن أي خطة محددة لوقف تدهور الأوضاع في الأراضي المحتلة، واعتبر الوزير الفلسطيني أن "المسألة في منتهى الخطورة، وأن العدوان سيستمر، لأن خطاب بوش وفر غطاء لشارون" رئيس وزراء إسرائيل.

وكانت القيادة الفلسطينية وجهت الخميس نداء عاجلا إلى قمة الدول الصناعية الثماني الكبرى دعت فيه إلى إنهاء الاحتلال و"العدوان" الإسرائيلي وشددت على ضرورة إرسال مراقبين دوليين لتنفيذ وقف إطلاق النار. وأشارت إلى أن الشعب الفلسطيني "يعيش في كانتونات اعتقال جماعية ويتعرض لأبشع صور التمييز العنصري من قبل إسرائيل".


رؤية قمة الثماني

وقد أعربت مجموعة الثماني عن "رؤية لوجود دولتين إسرائيل وفلسطين داخل حدود آمنة" في الشرق الأوسط، لكنها قالت إنه يجب على الفلسطينيين إجراء انتخابات حرة نزيهة وكذلك إصلاحات اقتصادية ومؤسسية.

وأعرب زعماء هذه الدول عن تأييدهم لخطة بوش بوجه عام لإنهاء أزمة الشرق الأوسط، لكن أغلبهم لم يصل إلى حد إقرار إصراره على تنحي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عن السلطة. وكان الاختلاف الواضح من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي جدد موقف موسكو القائل بأن عرفات هو الزعيم المعترف به شرعيا للسلطة الفلسطينية.

وأكد بوتين في لقاء خاص أجراه معه مراسل الجزيرة في ختام القمة في كندا إن الفلسطينيين هم الذين يقررون من يكون رئيسهم، وقال "إننا لم نسمع دعوات سرية أو علنية للإطاحة بعرفات كما أننا بحاجة لتعزيز قيام الدولة الفلسطينية وعمل مؤسساتها بشكل طبيعي". كما شدد بوتين على ضرورة توفير الأمن لدولة إسرائيل.


حصار الخليل مستمر

وعلى صعيد الوضع الميداني قال رئيس جامعة القدس المفتوحة يونس خليل في تصريحات للجزيرة إن الخليل تتعرض لليوم الرابع على التوالي لحصار محكم، وأشار إلى معاناة السكان خاصة مع استمرار القصف الإسرائيلي لمقر السلطة الفلسطينية "المقاطعة" حيث يتحصن عدد من الفلسطينيين "هم في الغالب من أفراد الأمن" ويرفضون الاستسلام لسلطات الاحتلال.

ونفى خليل أن تكون هناك مفاوضات جارية الآن لحل الأزمة وقال إن القيادة الفلسطينية كانت قد "كلفت عددا من أفرادها للتفاوض حسب بروتوكول، لكن إسرائيل رفضته، ولم توافق خصوصا على مشاركة الصليب الأحمر" في المفاوضات.

وإثر فشل المفاوضات تجدد القصف الإسرائيلي على مقر المقاطعة وقال شهود عيان للجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاول الاستعداد لاقتحام المبنى بعد أن رفض المحاصرون الاستسلام.

وكانت مروحية أباتشي إسرائيلية قد قصفت المبنى بأربعة صواريخ الليلة الماضية بعد أن طالبت قوات الاحتلال المحاصرين والذين يقدر عددهم بأكثر من 15 شخصا بالاستسلام. من جهة ثانية ذكرت مصادر إسرائيلية أن عدد المعتقلين في الخليل بلغ أربعين بينهم عشرة مطلوبين ملاحقين لتورطهم في ما وصفته بهجمات إرهابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة