بغداد تحث أنان على استبعاد التأثير الأميركي


دعت صحيفة بابل العراقية التي يمتلكها عدي صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقي في عددها الصادر اليوم، الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى العمل على إخراج الجولة المقبلة من المحادثات بين العراق والمنظمة الدولية بفيينا يومي الرابع والخامس من يوليو/تموز القادم عن دائرة التأثير الأميركي.

واتهمت الصحيفة الأمم المتحدة بالمماطلة في الرد على أسئلة طرحها العراق على مجلس الأمن تدور حول التهديدات الأميركية بالإطاحة بالرئيس صدام حسين وموعد رفع العقوبات وإلغاء مناطق حظر الطيران على شمال وجنوب العراق.

لكن أنان الذي لم يصرح له مجلس الأمن بالتفاوض مع السلطات العراقية حول هذه القضايا، قال إنه قدم هذه الأسئلة إلى المجلس غير أنه لم يتلق أي إجابات بعد. ونقلت الصحيفة تصريحات أنان الخميس الماضي والتي قال فيها إن المحادثات مع العراق لا يمكن أن تستمر إلى الأبد، معربا عن أمله بأن تكون الجولة التالية من المحادثات حاسمة.

وقالت بابل إن أنان يطالب بحسم الموضوع، في محاولة دعائية منه لرمي الكرة في الملعب العراقي "وكأن الذي يماطل ويسوف ولا يجيب على الاستفسارات والأسئلة العراقية المشروعة هو العراق وليس الأمم المتحدة".

وشددت الصحيفة العراقية على موقف بغداد الرافض لعودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة قبل رفع العقوبات المفروضة أولا. وأشارت إلى أن العراق لا يتوقع نتائج كبيرة من محادثاته المقبلة مع الأمم المتحدة دون أن يمنع ذلك "من أن ندافع عن قضيتنا وحقنا ونضع النقاط على الحروف".

ومن المقرر أن يعقد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان جولة ثالثة من المحادثات في فيينا يومي الرابع والخامس من يوليو/تموز المقبل. وسبق أن أجريت جولتان من المحادثات في نيويورك، إلا أن المحادثات انتقلت إلى فيينا لتعذر حصول بعض أعضاء الوفد العراقي على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة في الوقت المناسب.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة