مقتل 11 مدنيا في أعمال عنف بالجزائر

قالت مصادر أمنية وطبية إن مسلحين يشتبه بأنهم أعضاء في الجماعات المسلحة قتلوا 11 مدنيا بينهم طفلان وامرأة في مجزرتين ارتكبتا على مشارف الجزائر العاصمة.

ووقع الهجوم في ساعات الليل بمنطقة الخريسية على بعد نحو 15 كم جنوب الجزائر العاصمة.

وقال مسؤول في مستشفى إن الضحايا الأحد عشر من "حي المقام" وإن الغارة أدت أيضا إلى جرح ثلاثة آخرين. وأضاف أن من بين القتلى امرأة وطفلين في الرابعة والسادسة من العمر. ولم يتضح على الفور لماذا استهدف المهاجمون سكان هذه المنطقة.

وقال شهود عيان إن مجموعة مسلحة من ثلاثة أفراد هاجمت سكانا في حي المقام وقتلت خمسة أشخاص، وقامت المجموعة ذاتها بعد ذلك بمهاجمة منازل في حي السلام وقتلت بالرصاص ستة آخرين. وينشط في هذه المنطقة عناصر ما يعرف بالجماعة الإسلامية المسلحة.

وكان 12 شخصا قتلوا يوم الثلاثاء حين أمطر مسلحون حافلة ركاب بنيران الأسلحة الآلية في ولاية المدية على بعد 70 كم جنوب العاصمة.

وكان هذا أعنف هجوم يسقط فيه مدنيون منذ الانتخابات البرلمانية الجزائرية التي جرت يوم 30 مايو/أيار الماضي. وشغلت جبهة التحرير الوطني الحاكمة السابقة 199 من بين 389 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني (البرلمان).

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أمس أن قنبلة انفجرت في مقهى غرب الجزائر مما أسفر عن سقوط 14 جريحا. وقالت إن مسلحين مشتبها بهما زرعا قنبلة محلية الصنع في مقهى بالجليدة, وهي بلدة صغيرة في ولاية عين الدفلى التي تبعد 130 كم جنوب غرب الجزائر العاصمة.

وأوقعت أعمال العنف منذ عام 1992 في الجزائر أكثر من 100 ألف قتيل بحسب حصيلة رسمية، في حين تحصيهم الأحزاب السياسية والصحف بأكثر من 150 ألفا.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة