عـاجـل: البيت الأبيض: ترامب يؤكد أن استمرار التدخل الأجنبي في ليبيا لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع

وفاة رئيس مجلس الشيوخ الجزائري إثر مرض عضال

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن رئيس مجلس الأمة (الشيوخ) الجزائري محمد الشريف مساعدية توفي اليوم في المستشفى الأميركي (بنويي سور سين) قرب باريس عن عمر يناهز 78 عاما إثر مرض عضال.

ومارس مساعدية، الذي يحتل المرتبة الثانية في هرم السلطة، السياسية في صفوف حزب جبهة التحرير الوطني الذي فاز بالأغلبية العظمى في الانتخابات التشريعية التي جرت بالجزائر الأسبوع الماضي. ويعتبر مساعدية أحد أبرز الشخصيات المحافظة والمؤيدة للقومية العربية الإسلامية.

ولد مساعدية عام 1924 شرقي الجزائر، والتحق بالحركة الوطنية الجزائرية عام 1942، وحارب الاحتلال الفرنسي خلال حرب الاستقلال التي استمرت من 1954 إلى 1962 برتبة ضابط في جيش التحرير الوطني، واتهم عام 1958 بالتآمر للإطاحة بالحكومة المؤقتة، وسجن لمدة عامين.

وعندما استقلت الجزائر عام 1962 أصبح مساعدية نائبا في البرلمان ثم رئيسا لحزب جبهة التحرير الوطنية الذي حكم البلاد منفردا منذ استقلالها عام 1962 إلى عام 1991. والتحق باللجنة المركزية الجزائرية عام 1964. ورأس من 1967 إلى 1979 قسم الإرشاد والإعلام قبل أن يحصل على حقيبته الوزارية الوحيدة بتاريخ مسيرته السياسية في عهد حكومة الرئيس الشاذلي بن جديد.

في عام 1980 عين مساعدية أمينا دائما للجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني, وبقي في هذا المنصب حتى الإطاحة بحكومة حزبه في ثورة دامية أسفرت عن مقتل أكثر من 500 شخص في أكتوبر/ تشرين الأول 1988. وقد لعب دورا فاعلا في الحملة الانتخابية الرئاسية عام 1999 التي أسفرت عن فوز بوتفليقة في أبريل/ نيسان.

وفي يناير/ كانون الثاني 2001 عينه بوتفليقة عضوا في مجلس الأمة من بين ثلث الأعضاء الذين تعينهم الرئاسة، قبل أن يتولى رئاسة هذا المجلس في 12 أبريل/ نيسان التالي بعد إقصاء بشير بومعزة العضو البارز في جبهة التحرير الوطنية.

المصدر : الفرنسية