قائد العمليات الخاصة الأميركية يصل إلى صنعاء

وصل قائد العمليات الخاصة الأميركية الأدميرال ألبيرت كالاند إلى اليمن الخميس لإجراء محادثات تتعلق بالتعاون الأمني بين واشنطن وصنعاء.

وذكرت تقارير صحفية نقلا عن مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية أن كالاند سيناقش خلال زيارته العلاقات بين البلدين وعلى وجه الخصوص التعاون الأمني.

وتجيء زيارة المسؤول العسكري الأميركي الذي سبق أن زار اليمن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد يوم من تسلم وزارة الداخلية اليمنية بعض التجهيزات الأمنية التي زودتها بها الحكومة الأميركية.

ومن شأن هذه المعدات بحسب وزارة الدفاع اليمنية مساعدة قوات الأمن على زيادة بسط سيطرتها على الحدود ونقاط المراقبة البرية والبحرية إضافة إلى المطارات لمنع تسلل المشتبه في أمرهم.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الثامن من أبريل/نيسان الماضي إن ما يقدر بـ 150 جنديا أميركيا سينتشرون في اليمن لتدريب قوات الأمن اليمنية على بسط سيطرتها على الموانئ والمطارات.

ودافع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الأسبوع الماضي عن التعاون الأمني القائم بين بلاده والولايات المتحدة وعلى وجه الخصوص وجود مستشارين عسكريين أميركيين في الأراضي اليمنية لتدريب وتقديم المشورة للقوات اليمنية في حملتها للقضاء على ما وصفه بالإرهاب.

وقال مسؤول أمني يمني في تصريحات صحفية إن صنعاء تصعد إجراءاتها الأمنية في كل أنحاء البلاد، وستقوم بإغلاق جميع المحال التجارية التي يثبت أنها تبيع المتفجرات والألعاب النارية.

وأضاف أن حكام الأقاليم أمروا بتعقب كل الفارين داخل ولاياتهم، ومنحوا الحق في اللجوء إلى قوات الجيش الموجودة في نطاق ولاياتهم إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

وكانت جماعة تطلق على نفسها "المتعاطفون مع تنظيم القاعدة" قد أعلنت مسؤوليتها عن عدد من عمليات التفجير الأخيرة في اليمن وهددت بالمزيد من التفجيرات إذا لم تطلق السلطات اليمنية سراح 173 معتقلا من المسلحين بحلول العاشر من الشهر الجاري.

المصدر : الفرنسية

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة