وفاة عقال تفتح باب الترشيحات لرئاسة أرض الصومال

محمد إبراهيم عقال
رشحت مصادر صومالية للجزيرة بعض الشخصيات من الحكومة والمعارضة لخلافة رئيس جمهورية أرض الصومال محمد إبراهيم عقال الذي توفي اليوم إثر مضاعفات نتجت عن عملية جراحية أجريت له في أحد المستشفيات العسكرية في بريتوريا بجنوب أفريقيا.

ومن الشخصيات المرشحة لرئاسة البلاد رئيس الوزراء الأسبق عمر عطا غالب، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة السابق عبد الرحيم عبدي فرح، ومن المعارضة سليمان محمود آدم.

وكان مسؤول في خارجية جنوب أفريقيا قال إن عقال (73 عاما) أدخل إلى المستشفى أمس الخميس وأجريت له عملية جراحية في الأمعاء في وقت مبكر اليوم وقد توفي على أثرها.

يشار إلى أن عقال كان قد عين من قبل مجلس أعيان أهلي عام 1993 رئيسا لهذه الدولة بعد انفصالها عام 1991 عن جمهورية أرض الصومال إثر سقوط الرئيس سياد بري. وفي عام 1996 جددت رئاسة عقال لخمس سنوات أخرى، وبعد نهايتها في يناير/كانون الثاني الماضي تم تجديدها لعام واحد من قبل مجلس العقلاء في العاصمة هرجيسا.

وكانت جمهورية أرض الصومال -وهي محمية بريطانية سابقة- قد اتحدت مع الصومال الإيطالية عام 1960 لتكون ما عرف بجمهورية الصومال المستقلة. وفي عام 1991 أعلنت انفصالها من جانب واحد في خطوة لم تكتسب شرعية من المجتمع الدولي.

وتعتبر جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد الجهة الوحيدة المستقرة نسبيا بالمقارنة مع باقي أنحاء الصومال التي تعمها الفوضى منذ أكثر من عقد من الزمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات