الخرطوم ترفض مقترحا بتقاسم عائدات النفط مع المتمردين

علي عثمان محمد طه
رفضت الحكومة السودانية خطة لتقاسم عائدات النفط مع متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان. وقال النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه في تصريحات للصحفيين إن البترول ثروة قومية وملك للشعب السوداني وبالتالي لا يخضع للمساومة.

وأوضح نائب الرئيس السوداني أن مقترح تقسيم عائدات النفط بين الحكومة والمتمردين صدر عن بعض الدوائر، لكنه رفض الإفصاح عنها مشيرا إلى أن هذه الدوائر تريد أن يكون موضوع النفط في السودان مشابها لما هو عليه الآن في العراق.

وتعهد طه في الوقت نفسه بأن يمنح جنوب السودان مرتبة خاصة بالنسبة لتقسيم إيرادات النفط لتطوير الخدمات وترسيخ الاستقرار هناك.

وجاءت تصريحات النائب الأول ردا على تقارير صحفية -نشرت الثلاثاء في صحف محلية نقلا عن صحيفة أميركية- قالت إن المبعوث الأميركي للسلام في السودان جون دانفورث رفع هذه الفكرة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش.

واقترح دانفورث في تقريره أن تتقاسم الحكومة السودانية ومتمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان عائدات النفط السوداني شريطة أن يتوقف الجيش الشعبي عن تهديد حقول النفط ومرافقها وأن يوافق الطرفان على تشكيل آلية مراقبة دولية.

وقال دانفورث في تقريره للرئيس بوش إن السلام إذا تحقق في السودان فإن ذلك سيدفع إلى زيادة الاستثمار الأجنبي النفطي مما يزيد من إنتاج النفط وبالتالي زيادة عائداته بالنسبة للطرفين.

وذكرت الصحيفة الأميركية أيضا أن دانفورث اقترح تمديد وقف إطلاق النار الساري حاليا في منطقة جبال النوبة.

المصدر : الفرنسية