زعماء فصائل صومالية يرفضون حكومة الجنوب الغربي

أعلن عدد من قادة الفصائل الصومالية رفضهم تشكيل حكومة إقليمية جديدة في البلاد واتهموا رئيسها بمحاولة تقويض جهود المصالحة بين الفصائل المسلحة العديدة هناك. وكان عدد من زعماء الفصائل المشاركة في مجلس المصالحة والإعمار الصومالي وهو تحالف معارض لحكومة مقديشو الانتقالية قد أعلنوا الاثنين الماضي تشكيل حكومة جديدة تحت اسم حكومة الإقليم الجنوبي الغربي وعينوا حسن محمد نور شط الجدود رئيسا لها.

لكن قادة آخرين لميليشيات مجلس المصالحة والإعمار مقرهم أديس أبابا قالوا إن الإعلان لا يعتد به. وقال أدن عبد الله نور جابيو أحد نواب رئيس مجلس المصالحة والإعمار إن شط الجدود لا يعبر عن رغبة الشعب في أجزاء عديدة من الإقليم مضيفا أنه يهدف إلى فرض إدارته عليهم.

وأوضح أن شط الجدود يمكنه تمثيل أجزاء من بيدوا وباكول فحسب, لكن ليست له أي سيطرة على مناطق جيديو وجوبا الوسطى وجوبا السفلى وشيبيلي السفلى. واعتبر جابيو أن ما يسمى بإعلان الحكومة في جنوب غرب الصومال يهدف لإيقاع مزيد من الانقسام في الصومال
وإفساد مباحثات السلام المنتظر عقدها في العاصمة الكينية نيروبي خلال الأسابيع القليلة القادمة.

ولا توجد في الصومال حكومة مركزية منذ عام 1991 عندما أطيح بنظام محمد سياد بري. وشكلت حكومة انتقالية في أغسطس/ آب عام 2000 برئاسة عبدي قاسم صلاد حسن تتخذ مقديشو مقرا لها لكنها لا تسيطر سوى على أجزاء من العاصمة وبعض جيوب في بقية أنحاء البلاد. ويشار إلى أن إقليما أرض بونت في الشمال وأرض الصومال في الشمال الغربي أعلنا استقلالهما عن بقية أراضي الصومال في عامي 1998 و1991 لكن المجتمع الدولي لا يعترف بأي منهما.

المصدر : رويترز