مراقبون دوليون ينتشرون غربي السودان لمراقبة الهدنة

أعلن دبلوماسي غربي أن مراقبين دوليين وصلوا إلى السودان الذي تعصف به حرب أهلية منذ عام 1983 ليبدؤوا اليوم مراقبة وقف إطلاق النار بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان في جبال النوبة بالوسط الغربي للبلاد.

وقال الدبلوماسي طالبا عدم ذكر اسمه إن طليعة وحدة المراقبة الدولية وعددها تسعة أفراد نشرت الليلة الماضية في النوبة، مضيفا أن بقية الفريق ستصل خلال الأسبوعين القادمين. وأكد أن الجانبين يحترمان وقف إطلاق النار إلى حد كبير. وتضم وحدة المراقبة الدولية 50 فردا وتراقب وقف إطلاق النار كما تراقب أيضا الطائرات التي تقل إمدادات إنسانية أو عسكرية.

ووقف إطلاق النار في النوبة هو واحد من أربعة مطالب وضعها المبعوث الأميركي الخاص جون دانفورث للأطراف المتحاربة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لاختبار رغبتهم الحقيقية في الحوار. ووقع الجانبان في الأسابيع القليلة الماضية اتفاقا يقضي بالامتناع عن مهاجمة الأهداف المدنية.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تعهدت بتقديم خمسة ملايين دولار للمراقبين في حين يتوقع أن تسهم بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والنرويج وسويسرا بنحو عشرة ملايين دولار. وأعرب دبلوماسيون عن أملهم في توسيع نطاق الهدنة لتشمل أنحاء أخرى في السودان.

المصدر : رويترز