إسرائيل تقرر الرد بقسوة إذا واصل حزب الله هجماته

عنصران من حزب الله يأخذان موقعهما
في مزارع شبعا (أرشيف)
هددت إسرائيل بأنها سترد "بقسوة شديدة" على أي هجوم جديد ينفذه حزب الله اللبناني، واعتبرت أن سوريا ولبنان مسؤولتان عن تصرفات حزب الله. وجاء هذا الإعلان إثر اجتماع للمجلس الأمني المصغر خصص لتفاقم الوضع على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن اسمه "لا نستطيع أن نسمح باستفزازات وهجمات جديدة ينفذها حزب الله وسنرد بقسوة شديدة", محملا سوريا ولبنان مسؤولية هذه الهجمات. وأضاف أن "سوريا تتحمل القسط الأكبر من المسؤولية عما يجري لأنها منعت الجيش اللبناني من الانتشار في جنوب لبنان لوقف هجمات حزب الله".

وكان حزب الله قد أطلق مساء أمس قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا على مواقع للجيش الإسرائيلي في قطاع مزارع شبعا وعلى محطة رادار إسرائيلية تشرف على هذا القطاع. وقام جيش الاحتلال الإسرائيلي بغارات جوية وقصف مدفعي على المناطق اللبنانية المقابلة.

واليوم أطلق جيش الاحتلال في مزارع شبعا سبع قذائف مدفعية على محيط بلدة شبعا في الحدود اللبنانية السورية. وأفادت الأنباء أن قذائف مدفعية من عيار 155 ملم سقطت في منطقة غير مأهولة غربي شبعا وصاحبتها إطلاق نار كثيف بالأسلحة الرشاشة الثقيلة.

ووصف وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر هجمات حزب الله بأنها "هدية العيد" في آخر أيام عيد الفصح اليهودي، واعتبر أن الحزب لا يمكن أن يكون نفذ عملياته دون موافقة سوريا التي تلعب دورا نافذا في لبنان حسب قوله. وأضاف "لا يحتمل إطلاقا أن يقوم حزب الله بشيء دون أن يكون متأكدا من وقوف السوريين وراءه".

وتخشى إسرائيل أن يحاول حزب الله فتح جبهة ثانية في الوقت الذي تشن فيه قواتها هجوما واسعا على الفلسطينيين، خاصة أن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز قال إن إسرائيل تلقت معلومات "تثير الانزعاج" في اليومين الماضيين بأن حزب الله كثف انتشاره قرب الخط الأزرق الفاصل بين لبنان وإسرائيل.

وفي السياق ذاته أجرى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس اتصالات مع الرئيسين اللبناني إميل لحود والسوري بشار الأسد عقب تحذير إسرائيلي من أن هجمات حزب الله قد تكون لها "عواقب خطيرة" على المنطقة.

المصدر : وكالات