مصر توقف الاتصالات مع إسرائيل عدا المتعلقة بفلسطين

تظاهرة نظمها المحامون المصريون أمام نقابتهم وسط القاهرة تنديدا بالاجتياح الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
أعلن وزير الإعلام المصري صفوت الشريف أن مجلس الوزراء المصري قرر اليوم وقف جميع الاتصالات بين الحكومة المصرية والحكومة الإسرائيلية عدا القنوات الدبلوماسية التي تخدم القضية الفلسطينية.

وقال مصدر مقرب من الرئاسة المصرية إن القرار يشمل جميع الاتصالات في شتى المجالات -خصوصا الاقتصادية- باستثناء الدبلوماسية منها.

وأدلى صفوت الشريف بهذه التصريحات عقب اجتماع عقده الرئيس حسني مبارك مع "المجموعة السياسية" في وقت سابق اليوم. وقال الشريف إن مبارك استعرض وناقش جميع وجهات النظر التي انتهت إليها المجموعة السياسية في اليومين الماضيين وتقدير الموقف في ضوء اجتياح القوات الإسرائيلية للمدن الفلسطينية.

حسني مبارك
وأضاف أن من بين الموضوعات التي ناقشها مبارك الرسالة التي بعث بها إلى الرئيس الأميركي جورج بوش وطالبه فيها بالتدخل الفوري لإنقاذ الموقف الخطير الذي يزداد تداعيا والعمل الجاد لإنقاذ الوضع الذي يتدهور ويدفع المنطقة إلى منعطف خطير.

وأوضح الوزير المصري أن مبارك حذر من النتائج الضارة والخطيرة الناجمة عن استمرار عدم التدخل وتأثير ذلك في أمن واستقرار المنطقة. ونقل الشريف عن مبارك قوله إن "مصر تضع المصالح العليا لشعبها فوق كل اعتبار", وإن "الموقف المصري تفرضه مصلحة الشعب بعيدا عن الانفعال، وإن مصر دولة مؤسسات يحكم القرار فيها المؤسسات الديمقراطية التي تضع أبعاد الموقف وحقائقه موضع الاعتبار".

وقال محللون إن القرار بهذا الشكل لا يزال غامضا إذ إن أي اتصالات تندرج تحت مسمى اتصالات دبلوماسية. وكانت مظاهرات قد انتشرت في مختلف أنحاء مصر طوال الأيام الخمسة الماضية لشجب الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين ولمطالبة الحكومة المصرية بقطع العلاقات مع إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي من القاهرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات