بيريز: لن نسمح لفريق تقصي الحقائق باستجواب من يريد


undefinedـــــــــــــــــــــــ
بيريز يزعم أن سبعة مدنيين و45 مقاوما فلسطينيا فقط
هم قتلى معارك مخيم جنين

ـــــــــــــــــــــــ
الحكومة الإسرائيلية تقرر خلال الساعات القادمة ما إذا كانت ستعطي الضوء الأخضر للجنة تقصي الحقائق التي ينتظر وصولها اليوم أم لا
ـــــــــــــــــــــــ
مسلح إسرائيلي يطلق النار على المارة قبيل فجر اليوم في أحد شوارع القدس ويصيب فلسطينيا بجروح
ـــــــــــــــــــــــ

قال وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز إن إسرائيل لن تسمح لفريق الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في مخيم جنين للاجئين باستجواب من يريد.

وأوضح بيريز في تصريح لإذاعة قوات الاحتلال أن إسرائيل لا يمكنها قبول الشرط الذي يضعه فريق تقصي الحقائق التابع للأمم المتحدة باختيار العسكريين الذين يرغب في استجوابهم، مضيفا أن هذه المسألة تشكل حاليا نقطة الخلاف الرئيسية.

undefinedومن المفترض أن تقرر الحكومة الإسرائيلية رسميا في اجتماعها الأسبوعي خلال الساعات القليلة القادمة ما إذا كانت ستعطي الضوء الأخضر لهذه اللجنة التي ينتظر وصولها اليوم أم لا.

وألمح بيريز بوضوح إلى أنه إذا تم قبول هذا الأمر فإن إسرائيل لن تعارض إرسال الفريق. وقال إن تل أبيب حصلت على وعد من الأمم المتحدة بأن يدلي العسكريون الإسرائيليون بشهاداتهم من دون الكشف عن هويتهم مع ضمانة عدم ملاحقتهم بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وكرر بيريز القول بأن "إسرائيل ليست في قفص الاتهام بل إنها الطرف الذي يوجه الاتهام ويجب ألا نعطي الانطباع بأن لدينا ما نخفيه". وزعم أن "سبعة مدنيين فلسطينيين و45 فلسطينيا مسلحا قتلوا في معارك مخيم جنين".

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بارتكاب مجازر في المخيم بينما يصر مسؤولوها على رفض هذه الاتهامات, مشيرين إلى وقوع عشرات القتلى فقط وأن 23 من جنودها سقطوا خلال المعارك التي شهدها هذا المخيم.

الوضع الميداني

undefinedوعلى الصعيد الميداني أفاد مصدر عسكري إسرائيلي أن قوات الاحتلال أصابت رجلا مسلحا ثم ألقت القبض عليه بعد تسلله الليلة الماضية من الأردن إلى الضفة الغربية بهدف شن عملية فدائية في إحدى المستوطنات.

ولم يحدد المصدر جنسية المتسلل الذي كان يحمل سلاحا رشاشا، لكنه أوضح أن القوات الإسرائيلية قبضت عليه بعد عملية مطاردة قرب مستوطنة أرغمان في شمال غور الأردن. ووضعت تلك المناطق مساء أمس في حال تأهب إثر ورود معلومات حول تسلل مسلحين من الأردن.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت مصادر الشرطة الإسرائيلية أن مسلحا إسرائيليا أطلق النار على المارة في أحد شوارع القدس قرب مستشفى بيكور هوليم وسط المدينة، مما أسفر عن إصابة فلسطيني بجروح. وقد هرعت إلى مكان الحادث عناصر الشرطة وسيارات الإسعاف. ونقل الفلسطيني المصاب إلى المستشفى وتم اعتقال الإسرائيلي الذي أطلق النار ويجري التحقيق معه.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من الهجوم على مستوطنة أدورا القريبة من مدينة الخليل في الضفة الغربية. وقد أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن الهجوم الذي أسفر عن مصرع أربعة إسرائيليين وجرح ستة آخرين.

وأعلنت قوات الاحتلال أن أحد المسلحين الثلاثة منفذي الهجوم استشهد قرب قرية تفوح القريبة في حملة المداهمات الواسعة التي شنتها القوات الإسرائيلية بحثا عن منفذي الهجوم.

وجرح أربعة فلسطينيين على الأقل برصاص قوات الاحتلال أثناء اجتياحها لعدد من القرى والبلدات الفلسطينية شمال غرب الخليل عقب هجوم أدورا.

وكان فلسطيني قد استشهد أثناء محاولته التسلل إلى مستوطنة دوغيت في شمال قطاع غزة. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الرجل في العشرينات من عمره وإنه قتل برصاص الجنود الإسرائيليين عندما اقترب من المستوطنة أمس.



undefinedاستئناف مفاوضات المهد

في هذه الأثناء يعتزم مفاوضون فلسطينيون وإسرائيليون استئناف محادثاتهم اليوم الأحد في محاولة لإنهاء أزمة المحاصرين في كنيسة المهد المستمرة منذ 26 يوما، في حين استمرت المواجهات بجوار المكان المقدس.

يذكر أن عدة جولات سابقة من المفاوضات أخفقت في التوصل لحل لهذه الأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات