إرجاء محاكمة رياض الترك في سوريا إلى الشهر القادم

undefinedأرجأت محكمة أمن الدولة في سوريا محاكمة المعارض الشيوعي السوري رياض الترك إلى جلسة 19 مايو/ أيار المقبل استجابة لطلب الدفاع. وكانت أولى جلسات المحاكمة قد بدأت اليوم بحضور عدد كبير من الصحفيين والدبلوماسيين من دول الاتحاد الأوروبي. وتترافع عن الترك هيئة تضم 10 محامين اتفقت على طلب التأجيل لدراسة القضية.

وقال الترك (71عاما) في بداية الجلسة إنه لم يتم إبلاغه رسميا بموعد بدء محاكمته. وأوضح أن السلطات استجوبته فقط بصورة مقتضبة ولم تبلغه بإحالته إلى القضاء. ووصف المعارض السوري محاكمته بهذه الصورة بأنها انتهاك صارخ للقانون وقال إنه سيقاطع الجلسات إذا سارت بصورة مماثلة لما حدث في السابق.

ووجهت إلى الترك خمس تهم منصوص عليها في قانون العقوبات السوري وهي "إضعاف الشعور القومي, وإيقاظ النعرات الطائفية والمذهبية ونقل أنباء كاذبة أو مبالغ فيها من شأنها أن توهن نفسية الأمة وأن تنال من هيبة الدولة ومكانتها".

كما اتهم بالاعتداء على دستور الدولة بطرق غير مشروعة وإثارة عصيان مسلح ضد السلطات. وكان الترك عقد في 6 أغسطس/ آب 2001 مؤتمرا صحفيا في دمشق دعا فيه إلى الانتقال من "تسلط حزب البعث على الحياة السياسية إلى الديمقراطية".

ويواجه المعارض السوري -الذي سجن من 1980 إلى 1998 واعتقل في الأول من سبتمبر/ أيلول الماضي- عقوبة السجن بين ثلاثة أشهر والمؤبد. وحكم على معارضين سوريين آخرين هما النائبان مأمون الحمصي ورياض سيف مؤخرا بالسجن خمس سنوات بتهمة "العمل على تغيير الدستور بأساليب غير مشروعة", ولكنهما استأنفا الحكم.

وينتظر سبعة معارضين تم توقيفهم بين أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول ومن بينهم الاقتصادي عارف دليلة إحالتهم إلى محكمة أمن الدولة.

المصدر : وكالات