مبارك يتهم إسرائيل بإخفاء مظاهر إرهاب الدولة

undefinedندد الرئيس المصري حسني مبارك بشدة في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى العشرين لتحرير شبه جزيرة سيناء بالممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية التي وصفها بالبربرية, متهما تل أبيب بمحاولة إخفاء مظاهر إرهاب الدولة الذي مارسته قوات الاحتلال الإسرائيلي في المدن والقرى الفلسطينية.

وقال مبارك في خطابه الذي بثه التلفزيون المصري إن إسرائيل تخطت كافة الحدود هذه المرة بحصارها لكنيسة المهد المقدسة وارتكاب انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في كافة المدن والقرى الفلسطينية، وخاصة في مدينة ومخيم جنين. واتهم الإسرائيليين بمحاولة التغطية على تلك الانتهاكات بمنع المنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام من دخول المدن والقرى والمخيمات المتضررة "حتى تكمل إخفاء معالم الجرائم البشعة التي ارتكبتها قوات جيش الدفاع الإسرائيلي تحت دعوى محاربة الإرهاب".

وأوضح الرئيس المصري أن إسرائيل تساوي بين المقاومة الفلسطينية الشرعية للاحتلال والإرهاب لتفادي وصف ممارساتها "البشعة بإرهاب الدولة", محذرا تل أبيب من مشاعر الكراهية المتنامية تجاهها في مختلف أنحاء العالم العربي.

ورغم لهجة مبارك الهجومية على إسرائيل إلا أنه شدد على استمرار الدور الطليعي لمصر في مسيرة السلام, داعيا إلى التحلي باليقظة والحكمة في مواجهة تدهور الأوضاع في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن مصر كانت قد استدعت سفيرها لدى إسرائيل في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2000 بسبب "الاستخدام المفرط للقوة" من جانب إسرائيل ضد الفلسطينيين, كما قررت مطلع الشهر الحالي وقف اتصالاتها مع إسرائيل باستثناء "القنوات الدبلوماسية التي تخدم القضية الفلسطينية". وقد أشار الرئيس المصري إلى أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل "سيطلق يدها دون رادع" ويمنحها "فرصة للإفلات من جميع الالتزامات".

المصدر : وكالات