سولانا يواصل لقاءاته مع الفلسطينيين والإسرائيليين


undefinedـــــــــــــــــــــــ
عرفات أكد لسولانا ضرورة تنفيذ قرارات مجلس الأمن والانسحاب الفوري من المدن والبلدات الفلسطينية المحتلة
ـــــــــــــــــــــــ
استشهاد وإصابة أربعة فلسطينيين وجرح جندي إسرائيلي في تبادل لإطلاق النار في محيط كنيسة المهد
ـــــــــــــــــــــــ
حماس تناشد الأطفال الفلسطينيين وقف التسلل إلى المستوطنات الإسرائيلية للقيام بأعمال جهادية
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أن المقاومين الفلسطينيين المحاصرين في كنيسة المهد ببيت لحم وافقوا على خروج ما بين 10 و15 فتى فلسطينيا وإخراج جثتين من الكنيسة التي تطوقها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وقال متحدث باسم قوات الاحتلال لرويترز إن الفلسطينيين وافقوا على خروج الفتيان تحت سن 18 عاما ومن بينهم صبيان في العاشرة.


undefined

وكانت المحادثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن الكنيسة المحاصرة قد استؤنفت بعد تأجيل الجولة الثالثة لساعات بسبب تبادل إطلاق النار في محيط الكنيسة دون التوصل لاتفاق. وأسفر تبادل إطلاق النار ظهر الأربعاء عن استشهاد مسلحين فلسطينيين اثنين متأثرين بجروح أصيبا بها في وقت سابق أثناء تبادل لإطلاق النار أسفر أيضا عن إصابة فلسطيني وجندي إسرائيلي بجروح.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن الشهيدين هما عصام جوابرة العضو في كتائب شهداء الأقصى (20 عاما) ورائد الخطيب وهو رجل أمن فلسطيني.

وقد سمح جنود الاحتلال للصحفيين الإسرائيليين بدخول ساحة المهد, غير أنهم أمروا المراسلين الأجانب بالمغادرة وإلا تم توقيفهم. ورفض الصحفيون الامتثال لهذا الأمر, فقام الجنود بإلقاء قنابل مسيلة للدموع تجاههم وأوقفوا ثلاثة منهم. وكانت القوات الإسرائيلية أجلت ثلاثة فلسطينيين مرضى من المحاصرين في الكنيسة أحدهم أصيب برصاص جنود الاحتلال فجر الأربعاء ووصفت جروحه بأنها بالغة الخطورة، وذلك بناء على اتفاق بين مفاوضين فلسطينيين وإسرائيليين.

لقاءات الوفد الأوروبي
في غضون ذلك يقوم الموفدان الأوروبيان خافيير سولانا وميغيل موراتينوس بعقد لقاءات ماراثونية مع المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين. فقد قال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن الموفدين عادا مساء الأربعاء إلى رام الله بالضفة الغربية لإجراء محادثات مع مستشارين للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، بعد لقائهما في تل أبيب بوزيري الخارجية والدفاع الإسرائيليين شمعون بيريز وبنيامين بن إليعازر.

undefinedووصف المتحدث الأوروبي المحادثات بالإيجابية لكنه لم يدل بأي معلومات حول مضمونها، وقالت المتحدثة باسم سولانا كريستيانا غالاك في تصريح للجزيرة إن الموفدين الأوروبيين سيواصلان اليوم الخميس لقاءاتهما بالاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، مشيرة إلى أن الرسالة الأهم التي يحملها الاتحاد الأوروبي هي التعبير عن الدعم والصدمة. وأوضحت المتحدثة أنه لن يحل شيء إلا بالسماح للرئيس عرفات بالتحرك بحرية وأن الرسالة الثانية هي مشكلة كنيسة المهد والوضع في رام الله.

وكان سولانا وموراتينوس التقيا الرئيس عرفات في مقره المحاصر برام الله قبل توجههما إلى تل أبيب لكن السلطات الإسرائيلية منعت مساعدي عرفات خارج مقر الرئاسة من حضور الاجتماع.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن اللقاء تناول إعلان مدريد ونتائج اجتماعات فالنسيا وأوضاع المحاصرين داخل كنيسة المهد والوضع في مخيم جنين. وأضاف أن عرفات طالب بتنفيذ قرارات مجلس الأمن وضرورة الانسحاب الفوري من المدن والبلدات المحتلة. وأشار أبو ردينة إلى أن سولانا قد يعود للقاء عرفات مساء الأربعاء أو صباح الخميس لكنه لم يؤكد ذلك.

وقد قال مسؤولون فلسطينيون إن عرفات كلف وفدا من المسؤولين الفلسطينيين للقاء خافيير سولانا والوفد الأوروبي المرافق له في فندق بمدينة رام الله. وأشار المسؤولون إلى أن الوفد الفلسطيني يضم وزير الثقافة والإعلام ياسر عبد ربه ورئيس جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة محمد دحلان و مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الاقتصادية محمد رشيد.


undefinedالوضع الميداني
وعلى صعيد التطورات الميدانية قال مراسل الجزيرة إن الحرب الإسرائيلية الآن تتركز على الريف الفلسطيني وإنه بعد طرد المزارعين من حقولهم في غور الأردن حدث الأمر نفسه في قلقيلية إضافة إلى طولكرم التي تعاني من تدمير الزراعة والتجريف الواسع ، ويجري ذلك أيضا في قرى نابلس حيث منع المواطنون من العودة إلى قراهم.

واستشهد الأربعاء ستة فلسطينيين بينهم تلميذ يبلغ من العمر 14 عاما قرب جنين وقياديان في حركة فتح بمدينة الخليل هما أمين سر حركة فتح في بلدة بني نعيم يعقوب الطرايرة (32 عاما) وأمين السر السابق للحركة محمد الطرايرة (45 عاما) كما جرح أربعة كانوا معهما, وذلك في هجوم نفذته قوات الاحتلال على مغارة داخل بلدة بني نعيم.

وفي قطاع غزة قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة فلسطينيين قتلوا في انفجار وقع في ظروف غامضة بمدينة جباليا شمال قطاع غزة. ولم تتضح بعد أسباب الانفجار الذي ربما يكون حدث أثناء إعداد عبوة ناسفة.

وقد احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلية الأربعاء مصورا تلفزيونيا من رويترز ومصورا صحفيا من وكالة الأنباء الفرنسية عند نقطة تفتيش على مشارف مدينة الخليل المقسمة. وبعد أربع ساعات من احتجاز مصور رويترز وهو فلسطيني أطلق جيش الاحتلال سراحه واستولى على معدات التصوير الخاصة بالمصور.

فيما ألقت قوات الاحتلال القبض على مصور وكالة الأنباء الفرنسية وهو فلسطيني وكبلته ونقلته بعيدا في ناقلة جند مدرعة لاستجوابه. وكان الصحفيون في طريقهم لتغطية وقائع جنازة اثنين من قياديي فتح استشهدا قرب قرية في الخليل.

وعلى صعيد ذي صلة ناشدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في وقت سابق الأربعاء الأطفال الفلسطينيين وقف التسلل إلى المستوطنات الإسرائيلية للقيام بأعمال جهادية ضد المحتلين لحين الحصول على التدريب والتأهيل اللازمين لهذا الدور مستقبلا.

وقالت الحركة في بيان لها إن عددا كبيرا من الأطفال يقتلون في هذه الهجمات مما يشكل كارثة لمستقبل النضال الفلسطيني. كما دعت خطباء المساجد والمدرسين وأولياء الأمور توعية النشء دون المساس بروحهم الجهادية بهدف وقف ما وصفتها الحركة بالظاهرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات