انفجار وسط العاصمة الجزائرية يوقع تسعة جرحى

رجال أمن جزائريون يتفقدون موقع
انفجار قنبلة وسط العاصمة (أرشيف)
أصيب تسعة أشخاص بجروح إثر انفجار قنبلتين في العاصمة الجزائرية، وقد هرعت فرق الإنقاذ إلى مكان الحادث. وقال مصدر رسمي إن قنبلتين يدويتين انفجرتا اليوم قرب محطة للحافلات في ساحة بيرخادم المركزية عند المدخل الجنوبي للعاصمة، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ توجهت إلى مكان الحادث.

ومنذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تجددت حوادث التفجيرات في العاصمة الجزائرية بعد هدوء استمر عامين. حيث وقع انفجار في محطة للحافلات وسط العاصمة أيضا في العشرين من ذلك الشهر أوقع قتيلا واحدا ونحو ثلاثين جريحا.

وفي السادس عشر من يناير/ كانون الثاني الماضي أصيب شخص في أحد الأحياء شرقي العاصمة في انفجار قنبلة خفيفة كان ينقلها.

وفي السادس والعشرين من الشهر نفسه أصيب خمسة أشخاص بجروح في انفجار قنبلة في محطة للحافلات قرب بيرخادم.

وأوقع انفجار في الثامن عشر من مارس/ آذار الماضي وسط العاصمة 15 جريحا ثلاثة منهم حالتهم خطرة. وقد نتج ذلك الانفجار عن قنبلة يدوية وضعت بالقرب من سوق للهدايا التذكارية والمشغولات اليدوية قبالة مركز البريد وسط المدينة.

وتم نزع فتيل العديد من القنابل في مختلف أحياء العاصمة بحسب الصحف الجزائرية.

وتنسب السلطات والصحافة هذه الهجمات إلى الجماعة الإسلامية المسلحة التي قتل زعيمها عنتر زوابري على يد قوات الأمن في الثامن من فبراير/ شباط الماضي في بوفاريك على بعد 35 كلم جنوب العاصمة.

وترفض الجماعة الإسلامية المسلحة ومنافستها المجموعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب سياسة الوئام المدني التي طرحها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

المصدر : الفرنسية