حزب الله يوالي هجماته رغم القصف الإسرائيلي

دخان يتصاعد من مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا عقب قيام حزب الله بقصفها (أرشيف)
أكدت الشرطة اللبنانية أن تبادلا للقصف تجدد بين حزب الله والقوات الإسرائيلية في قطاع مزارع شبعا المحتل, مشيرة إلى أن عشرين قذيفة هاون وصاروخ كاتيوشا أطلقت على مواقع رويسات العلم والسماقة والرمتة.

وقال شهود عيان إن الحزب استخدم كذلك الصواريخ الموجهة والأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، وإن المدفعية الإسرائيلية ردت بقصف أطراف بلدة كفر شوبا الجنوبية على شكل متقطع.

وأشارت الشرطة اللبنانية إلى أن مقاتلتين إسرائيليتين حلقتا على علو منخفض ظهر اليوم فوق مدينة صور الساحلية التي تبعد نحو 20 كلم عن الحدود الدولية مع إسرائيل. كما حلقت مقاتلتان إسرائيليتان على علو شاهق فوق بلدة مرجعيون في القطاع الشرقي لجنوب لبنان، في حين كانت طائرة استطلاع إسرائيلية من دون طيار تحلق فوق مزارع شبعا التي ما زالت تحتلها إسرائيل.

وكان حزب الله شن هجوما قويا أمس على مواقع لقوات الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة، وأطلقت قوات الحزب في ساعة واحدة نحو مائة من صواريخ غراد وقذائف الكاتيوشا على مواقع جيش الاحتلال الإسرائيلي السبعة في مزارع شبعا أسفرت بحسب مصدر عسكري إسرائيلي عن جرح جندي واحد.

إسرائيل تحذر سوريا

جندي إسرائيلي يراقب الوضع الأمني على الحدود الإسرائيلية اللبنانية (أرشيف)
في هذا الوقت قال مسؤول إسرائيلي إن سوريا لم تأخذ على محمل الجد تحذيرات إسرائيل من احتمال نشوب مواجهة إقليمية إذا فشلت دمشق في إقناع حزب الله بالتوقف عن قصف المواقع الإسرائيلية.

وقال نمرود باركان مستشار وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في تصريحات صحفية إن حكومته أرسلت برقيات إلى سوريا عن طريق الولايات المتحدة والأمم المتحدة تحذر من أن هجمات حزب الله التي أصبحت شبه يومية قد تؤدي إلى انفلات الأوضاع الأمنية على الحدود.

وأضاف "نحن قلقون من أن السلطات المسؤولة في سوريا تسيء تفسير الرسائل التي نبعثها لهم بشأن الحاجة لكبح جماح حزب الله". وقال إنه غير متأكد من السبب في أن سوريا لم تحسن تفسير رسائل إسرائيل, وأضاف أنه إذا استمرت دمشق في غض الطرف فإن ذلك قد يؤدي إلى اندلاع "نيران حقيقية أكبر بكثير من تلك التي شاهدناها في الضفة الغربية". وحذر من أن إسرائيل تنتظر حتى تتأكد من "أن السوريين يفهمون طبيعة رسالتنا، فنحن نريد التأكد من أننا فعلنا كل ما هو ممكن لتحذيرهم من الأخطار التي تلوح في المستقبل".

روسيا تتدخل
من جهة أخرى قال مسؤول أميركي إن روسيا أبلغت الولايات المتحدة بأنها طلبت من إيران وسوريا ولبنان إقناع حزب الله بوقف قصفه لشمال إسرائيل. وأوضح المسؤول أن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أعلن أن موسكو تدخلت عبر القنوات الدبلوماسية لنقل هذا الطلب إلى طهران ودمشق في إطار الجهود الرامية إلى دعم مهمة وزير الخارجية الأميركي كولن باول في المنطقة.

وأبلغ إيفانوف باول بالتحرك الروسي في اجتماع اليوم بمدريد غداة الدعوة المشتركة التي وجهتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا. وقد أعرب اللقاء الرباعي بشأن الحدود اللبنانية الإسرائيلية عن القلق الدولي العميق ودعا الأطراف المتنازعة إلى ضبط النفس لتجنب فتح جبهة ثانية مع استمرار الهجوم الإسرائيلي في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات