قمة بيروت تفتتح أعمالها بغياب أبرز القادة العرب

منظر عام للجلسة الافتتاحية
ـــــــــــــــــــــــ
بعض المحللين يتوقعون أن تختصر القمة ليوم واحد ويذاع بيانها الختامي مساء اليوم بسبب تغيب حوالي نصف القادة عنها

ـــــــــــــــــــــــ

مبادرة ولي العهد السعودي للسلام تتصدر جدول أعمال القمة والأمير عبد الله يعرض تفاصيلها أثناء الجلسات
ـــــــــــــــــــــــ

بن إليعازر: إسرائيل ارتكبت خطأ بمنع عرفات من حضور القمة وهذا القرار سيؤدي إلى تصعيد للإرهاب
ـــــــــــــــــــــــ

افتتحت القمة العربية أعمالها في بيروت اليوم وسط غياب أكثر من نصف الزعماء العرب لأسباب مختلفة. وفي بداية الجلسة ألقى رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب نيابة عن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني كلمة قصيرة أكد فيها تمسك العرب بثوابت عملية السلام على أساس من الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام. وقال إنه ليس من حق أي جهة كانت إجراء تعديلات على هذه الأسس أو فرض تفسيرات لها.

وأكد أبو الراغب أن عملية السلام كل لا يتجزأ مضيفا أنه لن يتحقق السلام الشامل إلا بعودة الحقوق كاملة لأصحابها وذلك بإقامة الدولة الفلسطينية وعودة اللاجئين وإعادة الأراضي السورية المحتلة في الجولان وبقية الأراضي اللبنانية في شبعا. وأعلن رئيس الوزراء الأردني تأييد بلاده الكامل لمبادرة السلام السعودية. ثم سلم أبو الراغب رئاسة القمة للرئيس اللبناني إميل لحود.

وتعقب الجلسة الافتتاحية جلسة عمل أولى تستمر ساعة أخرى تليها فترة راحة، على أن تعقد جلسة مسائية ثالثة بعد ذلك ثم جلسة صباحية غدا الخميس ليذاع البيان الختامي بعدها إذا لم تؤد الخلافات إلى تمديد الجلسات. ويتوقع بعض المحللين أن تختصر القمة ليوم واحد ويذاع بيانها الختامي مساء اليوم بسبب تغيب نحو نصف القادة عنها.

ويأتي على رأس جدول أعمال القمة العربية مبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز الذي من المتوقع أن يعرض تفاصيل مبادرته على قمة بيروت. وقد شهدت الساعات الأخيرة قبل بدء القمة اتصالات عربية مكثفة لاحتواء الخلافات بشأن هذه المبادرة وكذلك الخلافات بشأن الحالة العراقية الكويتية.

غياب 12 زعيما عربيا
وكان قد أعلن في آخر لحظة تغيب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن القمة ليلحق بكل من مبارك وعرفات وزعماء آخرين، وشارك بدلا منه رئيس الوزراء علي أبو الراغب مترئسا وفدا رفيع المستوى. وقال موفد الجزيرة إلى القمة إن القرار المفاجئ للعاهل الأردني ربما كان نتيجة التقلبات السياسية في المنطقة أو أنه رسالة رفض للوضع موجهة إلى الولايات المتحدة.

ويمثل غياب ملك الأردن ضربة أخرى تتلقاها قمة بيروت باعتباره رئيس القمة العربية السابقة التي من المفترض أن يسلم رئاستها للرئيس اللبناني، وذلك بعد أن تلقت القمة مساء أمس ضربة أولى بغياب الرئيس المصري حسني مبارك.

وأكدت مصادر مسؤولة في الجامعة العربية أن الرئيس المصري والعاهل الأردني تخليا عن المشاركة في القمة العربية في بيروت "لأسباب أمنية". وأوضحت هذه المصادر أن الرئيس مبارك والملك عبد الله الثاني تلقيا معلومات بشأن احتمال تعرضهما لمخاطر أمنية خلال وجودهما في بيروت.

من ناحيته أكد وزير الخارجية الأردني أن غياب الملك عبد الله الثاني مرتبط بأسباب "غير سياسية" وليست له علاقة بالقمة.

كما يغيب عن القمة من الزعماء العرب العاهل السعودي وأميرا قطر والكويت وسلطان عمان ورؤساء الإمارات والسودان والعراق وموريتانيا إلى جانب الزعيم الليبي معمر القذافي. ويأتي غياب الملك فهد بن عبد العزيز والشيخ جابر الأحمد الصباح والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لأسباب صحية واضحة، كما أن غياب الرئيس صدام حسين والعقيد معمر القذافي كان متوقعا، في حين أن بقية القادة الغائبين لم يفصحوا عن الأسباب الحقيقية وراء غيابهم باستثناء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي حاصرته إسرائيل بالشروط كي لا تسمح له بالمغادرة إلى بيروت.

ياسر عرفات
عرفات يرفض شروط إسرائيل
وقال عرفات الليلة الماضية إنه لن يلبي شروط إسرائيل للسماح له بحضور القمة العربية. كما أعلن بيان صادر عن الرئاسة الفلسطينية أن عرفات لن يشارك في قمة بيروت خشية أن لا يسمح له بالعودة إلى الأراضي الفلسطينية.

وكان رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون قد أعلن في حديث تلفزيوني مساء أمس أن هناك شرطين للسماح لعرفات بالتوجه إلى بيروت: الأول هو صدور إعلان من عرفات باللغة العربية يدعو لوقف العنف وإطلاق النار, أما الثاني فهو إتاحة الفرصة لإسرائيل لدراسة قضية عودة عرفات إذا وقعت عمليات ضد إسرائيل أثناء غيابه.

من جهته نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر قوله إن إسرائيل "ارتكبت خطأ" بمنع الرئيس عرفات من حضور القمة العربية في بيروت. وقال بن إليعازر إن إسرائيل "كانت ستربح كل شيء لو توجه عرفات إلى القمة". وأضاف أن "هذا القرار سيؤدي إلى تصعيد للإرهاب".

واعتبر بن إليعازر أنه كان يجدر بإسرائيل أن تسمح بمغادرة عرفات إلى بيروت من منطلق المطالب الملحة في هذا الصدد التي وجهتها الولايات المتحدة.

جورج بوش
موقف واشنطن من القمة
وتأمل واشنطن ألا يؤثر غياب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في تركيز القمة على المبادرة السعودية للسلام في الشرق الأوسط والمتوقع إقرارها خلال الاجتماع. وحثت الولايات المتحدة القادة العرب على اغتنام الفرصة والمضي قدما في الموافقة على المبادرة السعودية دون تعديل معربة عن أملها في أن لا يؤثر غياب عرفات على رؤية السلام العربية.

وقال البيت الأبيض إن آمال الرئيس الأميركي جورج بوش في تحقيق تقدم بشأن مبادرة السلام السعودية المنتظر طرحها في قمة بيروت لم تتضاءل. وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن الرئيس الأميركي يعتقد أن من الأفضل للقمة أن تركز على السلام لا على تسجيل الحضور والغياب.

وأضاف المتحدث الأميركي أن الرئيس بوش يرى أن الوقت قد حان بالنسبة للدول العربية لانتهاز الفرصة وخلق مناخ أفضل لتحقيق السلام. وتعليقا على قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي عدم السماح لعرفات بحضور القمة قال المتحدث الأميركي إن أي حكومة ذات سيادة لها الحق باتخاذ إجراءات تراها مناسبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات