الجزيرة تلغي مقابلة مع شارون

أرييل شارون

تسبب إصرار الجانب الإسرائيلي على فرض شروط فنية على طاقم قناة الجزيرة في إلغاء اللقاء التلفزيوني للجزيرة الذي كان مقررا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في القدس.

وحاول المسؤولون الإسرائيليون فرض بعض الشروط الفنية على طاقم الجزيرة في القدس المحتلة, لكن إدارة الجزيرة رفضت أي شروط وقررت إلغاء اللقاء. ووصف مصدر بالجزيرة إصرار الجانب الإسرائيلي على الشروط بقوله "يبدو أن سياسة الإملاءات والشروط تلازم عقلية شارون في التعاطي مع الإعلام".

وأعرب وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات عن سعادته بقرار الجزيرة، وقال إن فرض الشروط والإملاءات أمر لازم شارون طوال تاريخه.

احتجاج عربي
واستنكر الإعلاميون العرب المشاركون في تغطية وقائع القمة العربية في بيروت في وقت سابق اليوم استضافة الجزيرة لشارون. وقال بيان أصدروه قبيل الإعلان عن إلغاء اللقاء إنهم يعتزمون تنفيذ اعتصام رمزي أمام مكتب الجزيرة في المركز الإعلامي التابع لمؤتمر القمة احتجاجا على ذلك.

وجاء قرار الجزيرة إلغاء اللقاء مع شارون بعد ساعات من مطالبة الجانب الفلسطيني بإلغاء هذه المقابلة. وقال وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه "إننا نقدر دور الجزيرة مع حرصنا على حرية الصحافة والتعبير عن الرأي، غير أن ذلك لا يبرر بأي شكل من الأشكال قيام فضائية عربية مرموقة بإجراء مقابلة مع شارون خاصة في مثل هذه الظروف لما يرتكبه شارون من تصعيد وجرائم بحق الفلسطينيين".

وأشار إلى أن "شارون لا يستحق تشريفا كهذا عبر شاشات الجزيرة". وأضاف عبد ربه أن شارون دعا بنفسه وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس إلى الالتزام بتوجيهات الحكومة الإسرائيلية لأنها في حالة حرب. وقال إن السماح بظهور شارون عبر شاشات الجزيرة "سيمنحه فرصة لمخاطبة الشعوب العربية والعالم عشية افتتاح قمة بيروت"، مضيفا أنه "يجب عدم مكافأة هذا الإرهابي وإلغاء المقابلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات