ائتلاف عربي غير حكومي يطالب بمزيد من الديمقراطية

جانب من المظاهرات في بيروت تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية قبل انعقاد القمة (أرشيف)
يجتمع في بيروت ائتلاف يضم 250 جماعة لحقوق الإنسان وجماعات إغاثة للمطالبة بقدر أكبر من الديمقراطية في الدول العربية وللتأكيد أن القمع يعكس محنة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي. ويتزامن الاجتماع مع انعقاد القمة العربية في هذا الأسبوع.

وقال رئيس شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية زياد عبد الصمد إنه لا يمكن الحديث عن القمع الإسرائيلي للفلسطينيين وتحرير الأراضي العربية المحتلة دون التطرق إلى انعدام الحرية وحقوق الإنسان في دول عربية.

وذكر عبد الصمد أن هذه الشبكة تنظر إلى القضية الفلسطينية في إطار مشاكل المنطقة الأكبر المتعلقة بالتنمية وانعدام الديمقراطية، وتأمل أن تستغل اجتماعاتها للضغط على الزعماء العرب للتعامل مع جدول الأعمال الداخلي أيضا.

وضرب عبد الصمد مثلا بالمنتدى الاجتماعي العالمي الذي عقد في فبراير/شباط الماضي في بورتو أليغري بالبرازيل كبديل للمنتدى الاقتصادي العالمي لتوضيح كيف يمكن لجماعته استخدام القمة العربية لجذب الأنظار إلى المشاكل الاجتماعية في العالم العربي.

ومن المقرر أن تناقش القمة العربية التي ستعقد في بيروت يومي 27 و28 مارس/آذار الجاري مبادرة السلام السعودية التي تقترح إقامة علاقات دبلوماسية عربية مع إسرائيل مقابل الانسحاب الإسرائيلي من كامل الأراضي العربية المحتلة، كما تتصور قيام دولة فلسطينية بعد الانسحاب الإسرائيلي.

وقال عبد الصمد إن شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية تعتزم الضغط على الزعماء العرب لضمان عدم تجاهل المطالب الفلسطينية الرئيسية مثل حق العودة للاجئين الفلسطينيين، في الوقت الذي يناقش فيه الزعماء العرب مبادرة السلام السعودية، كما ستستغل الشبكة أيضا مناقشة قضية العراق للمطالبة بحكومة عراقية أكثر ديمقراطية.

يشار إلى أن شبكة المنظمات العربية تضم منظمات مسموحا لها بالعمل في 12 دولة عربية.

المصدر : رويترز