مصر وسوريا تتعهدان بالعمل على إقرار المبادرة السعودية

تعهدت مصر وسوريا في ختام لقاء جمع الرئيسين حسني مبارك وبشار الأسد في القاهرة اليوم بالعمل على إقرار موقف عربي موحد إزاء المبادرة السعودية أثناء قمة بيروت. واتفق مبارك والأسد أيضا على خطورة استهداف العراق أو أي دولة عربية أخرى في إطار الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وأفاد بيان مشترك عقب مباحثات الرئيسين أن مبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز للسلام تشكل تأكيدا لتوجه القمة العربية نحو تحقيق السلام العادل والشامل. وأكد مبارك والأسد عزمهما على الإسهام خلال مؤتمر القمة في بيروت الأربعاء المقبل في الخروج بموقف عربي موحد بشأنها.

وأكد الرئيسان التزامهما السلام الشامل والعادل طبقا للمرجعية القانونية والسياسية التي تقضي بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي, وضرورة تأمين عودة اللاجئين طبقا للقرار رقم 194، وطالبا إسرائيل بوقف جميع الممارسات القمعية.

وأكد البيان ضرورة احترام سيادة ووحدة وسلامة أراضي العراق ورفع المعاناة عن شعبه في إطار الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة ومبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل, واتفقا على خطورة استهداف العراق أو أي دولة عربية أخرى.

وأعرب الرئيسان عن اعتقادهما بأن رؤساء وملوك الدول العربية سيبحثون هذه القضايا وغيرها بكل إدراك للمسؤولية التاريخية والحرص على الأهداف القومية والتمسك بالثوابت التي سبق أن أقرتها مؤتمرات القمة العربية.

وشملت محادثات مبارك والأسد تنسيق المواقف العربية حيال القضايا والموضوعات الأخرى التي من المقرر أن تطرح على القمة العربية. وعقد الرئيس السوري بعد محادثاته مع مبارك لقاء مع عدد من المفكرين والكتاب المصريين تناول عددا من القضايا التي تهم الأمة العربية وعملية السلام في المنطقة.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة