المهدي يطالب برفع العقوبات الأميركية عن السودان

طالب زعيم حزب الأمة السوداني الصادق المهدي بإنهاء العزلة التي مازالت واشنطن تفرضها على بلاده. واعتبر المهدي أنه حان الوقت لرفع اسم السودان من القائمة الأميركية لما يسمى بالدول الراعية الإرهاب. وقال إن الفرصة أصبحت سانحة أكثر من أي وقت مضى لإنهاء الحرب الأهلية في السودان.

وأضاف المهدي في مقابلة صحفية أن من الظلم أيضا استمرار العقوبات الأميركية المفروضة من جانب واحد على الخرطوم. وقال إن النظام الحالي في الخرطوم تخلى عن كثير من توجهاته وسياساته التي وصفها بأنها كانت مشابهة لنظام طالبان الذي كان يحكم أفغانستان.

واعتبر الصادق المهدي أن حكومة الخرطوم أصبحت منفتحة الآن لمزيد من التغيير والتوجهات الديمقراطية رغم استمرار بعض الممارسات الديكتاتورية على حد قوله.

وفي ما يتعلق بالحرب الأهلية في السودان المستمرة منذ 19 عاما أكد زعيم حزب الأمة أن الظروف حاليا مهيأة أفضل من أي وقت مضى لإنهاء هذه الحرب. وقال إنه للمرة الأولى التي تتفق فيها الحكومة والمتمردون على عدة قضايا أساسية كانت محل نزاع مثل ضرورة التوصل إلى إطار جديد للمشاركة في السلطة وعدم التمسك بالدين كقاعدة أساسية في التسوية السياسية.

واعتبر الصادق المهدي أن جميع الأطراف أنهكتها الحرب في جنوب السودان وتريد التوصل إلى اتفاق سلام.

يشار إلى أن الرئيس السوداني الفريق عمر البشير أطاح بحكومة الصادق المهدي عام 1989 وفي السنوات الأولى لحكم البشير ساءت علاقة الخرطوم بالولايات المتحدة خاصة بعد استضافتها أسامة بن لادن لسنوات.

المصدر : رويترز

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة