موتورولا تعتذر عن حذف إسرائيل بكتيباتها

قالت شركة موتورولا الأميركية لصناعة الهواتف المحمولة أمس إنها أخطأت في الإشارة إلى فلسطين كدولة وحذفها اسم إسرائيل في كتيبات استخدام منتجاتها التي وزعتها في بعض الدول الأوروبية، مشيرة إلى أنها قامت بتصحيح ذلك.

وقدمت الشركة التي تتخذ من ضاحية شاومبرغ في مدينة شيكاغو الأميركية مقرا لها اعتذارا موضحة أن موظفا أدرج دون قصد اسم فلسطين في قائمة الدول التي بها مراكز لخدمة العملاء وحذف الإشارة إلى إسرائيل.

وذكرت الشركة في بيان لها أن "موتورولا تدرك أن الإشارة إلى فلسطين وحذف اسم إسرائيل أخطاء خطيرة ولكنها غير مقصودة"، وأضافت أن "موتورولا اعترفت على الفور بحساسية هذه المسألة وقامت بعمل تصحيحي سريع".

وأوضحت الشركة أنه تم تغيير فلسطين إلى السلطة الفلسطينية في حين أضيف رقم لإسرائيل في الصفحة الجديدة من كل كتيبات الاستخدام الجديدة. وأشارت موتورولا إلى أنها علمت بهذا الخطأ في شهر ديسمبر/كانون الأول بعد تلقي مئات الشكاوى عبر البريد الإلكتروني. وقد أدرج رقم في مدينة رام الله بالضفة الغربية التابعة للسلطة الفلسطينية.

ونوهت الشركة الأميركية التي لها عمليات في إسرائيل منذ عام 1964 أنه لم يتم إدراج اسم إسرائيل لأنه لا يوجد فيها مركز لخدمة موتورولا ويتعامل العملاء بشكل مباشر مع شركات الهواتف المحلية.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة