إسرائيل تحمل عرفات مسؤولية هجوم بئر السبع

قوات إسرائيلية تطوق منطقة الهجوم في بئر السبع بعد الهجوم

ـــــــــــــــــــــــ
فلسطينيان يفتحان النار على مطعم يرتاده الجنود الإسرائيليون بجانب مقر قيادة الجيش في بئر السبع قبل استشهادهما ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تقسم قطاع غزة إلى ثلاثة أقسام وتتوغل في دير البلح وجباليا ونابلس
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات: لا أحد يستطيع عزلي، أنا زعيم الشعب الفلسطيني
ـــــــــــــــــــــــ

حملت إسرائيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسؤولية الهجوم المسلح في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل. وقد استشهد فلسطينيان وقتل إسرائيليان في الهجوم الذي استهدف مطعما مجاورا للمقر العام للجيش الإسرائيلي في بئر السبع. في غضون ذلك ندد الرئيس عرفات بمحاولات إسرائيل لعزله.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن إسرائيل تعتبر الرئيس الفلسطيني مسؤولا عن الهجوم الفلسطيني في بئر السبع، وقال المتحدث أرييه ميكيل "قبل يومين تحدث عرفات عن ملايين الشهداء الذين يتوجهون إلى القدس, وتلقى الإرهابيون هذه الرسالة على طريقتهم ووجدوا فيها تشجيعا على مواصلة أعمالهم".

في غضون ذلك أعلن متحدث باسم الشرطة أن إسرائيليا ثانيا توفي متأثرا بجروح أصيب بها في الهجوم الذي نفذه فلسطينيان مسلحان واستهدف مطعما مجاورا لمدخل قاعدة للجيش الإسرائيلي في بئر السبع. وقال قائد شرطة إسرائيل شلومو أهرونيسكي إن الفلسطينيين وصلا إلى التقاطع القريب من القاعدة العسكرية وفتحا النيران على جنود ومدنيين جالسين في المطعم قبل أن يُقتلا برصاص الجنود الإسرائيليين.

وقالت الأنباء إن أحد الفلسطينيين كان يلف نفسه بمتفجرات، وكانت معلومات سابقة للجيش أشارت إلى وقوع هجوم على مقر القيادة أسفر عن مقتل مجندة وإصابة خمسة آخرين.

جندي إسرائيلي يحاول إصلاح دبابته
التي تعطلت أثناء التوغل في دير البلح
في هذه الأثناء واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية، وذكر مصدر أمني فلسطيني أن الجيش الإسرائيلي توغل أكثر من كيلومترين داخل مناطق خاضعة للسلطة الفلسطينية شرق جباليا في شمال قطاع غزة.

وقال المصدر إن أربع دبابات إسرائيلية فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة وأطلقت عدة قذائف تجاه مواقع أمنية فلسطينية في المنطقة أثناء عملية التوغل.

وكان مصدر عسكري إسرائيلي قد أعلن في وقت سابق أن قذيفة من طراز القسام أطلقت من قطاع غزة سقطت صباح اليوم في جنوب إسرائيل لكنها لم تؤد إلى إصابة أحد. وسقطت القذيفة في حقل زراعي شمال شرق صحراء النقب.

جنود الاحتلال أثناء حملة تفتيش لمنازل في دير البلح
تقسيم قطاع غزة
في غضون ذلك وضع جيش الاحتلال الإسرائيلي كتلا إسمنتية في العديد من الطرق ليقسم بذلك قطاع غزة إلى ثلاثة أقسام. وقال رئيس لجنة الارتباط جنوب قطاع غزة العقيد خالد أبو العلا إن جيش الاحتلال أغلق مفترقي أبو هولي في دير البلح والمطاحن بخان يونس في وجه المواطنين أثناء حركة تنقلهم وعودتهم إلى منازلهم.

كما ذكر مصدر أمني أن الجيش الإسرائيلي أغلق كذلك مفترق الشهداء قرب مستوطنة نتساريم جنوب غزة وبذلك يكون قد قسم القطاع إلى ثلاثة أقسام.

وكانت الدبابات والقوات الإسرائيلية قد اقتحمت في وقت سابق منطقة زراعية فلسطينية جنوب مدينة دير البلح في قطاع غزة وقامت بحملة مداهمات وعمليات تفتيش.

جريح فلسطيني ينقل إلى أحد المستشفيات بعد إصابته برصاص القوات الإسرائيلية في نابلس
توغل في نابلس
كما اقتحمت القوات الإسرائيلية مدعومة بالدبابات وناقلات الجنود المدرعة منطقتين في مدينة نابلس قبل فجر اليوم, وحاصرت مخيم عسكر للاجئين وأقامت مواقع لها دون أن تدخلها، واعتقلت عددا من الفلسطينيين بينهم ثلاثة أشقاء في حين تمكن الشقيق الرابع وهو الأكبر من الفرار.

وقال شهود عيان إن فلسطينيين تصدوا لهذا الاقتحام وتبادلوا إطلاق النار مع جنود الاحتلال، وأصيب في العملية سبعة فلسطينيين على الأقل بينهم ثلاثة من رجال الأمن، وقالت مصادر طبية إن حالة اثنين من الجرحى بالغة الخطورة، كما ألحقت جرافة إسرائيلية أضرارا بسبعة متاجر.

ياسر عرفات
تصريحات عرفات
وسخر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم من محاولات إسرائيل عزله واستمرار حصاره في مقره برام الله مؤكدا تمتعه بتأييد الشعب الفلسطيني. وقال عرفات لدى خروجه من اجتماع مع مئات النساء الفلسطينيات ردا على سؤال عن محاولات شارون عزله "هل هذا معقول؟ انظروا إلى هذه الحشود, لا أحد يستطيع عزلي، أنا زعيم الشعب الفلسطيني".

وقال عرفات أمام تجمع للنساء حضرن من مختلف مناطق الضفة الغربية "أنتن من أنجبن شعب الجبارين ومعا وسويا سنرفع العلم الفلسطيني فوق أسوار ومآذن وكنائس القدس".

ويتوافد يوميا آلاف الفلسطينيين إلى مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله منذ أن حاصرت دبابات إسرائيلية مقر الرئيس الفلسطيني منذ أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي. ويواصل عرفات لقاء المبعوثين الأجانب في مقره رغم الحصار الذي تفرضه إسرائيل عليه، والتقى اليوم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الفرنسي فرنسوا لونكل والقنصل الأميركي العام في القدس رونالد شليكر.

لجنة المتابعة
في غضون ذلك قالت مصادر بجامعة الدول العربية إن لجنة المتابعة والتحرك المنبثقة عن القمة العربية ستجتمع الأربعاء القادم لبحث الممارسات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني والاستماع لتقرير فلسطيني عن أحدث تطورات الأوضاع.

وستستمع اللجنة لتقرير من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن نتائج زياراته للولايات المتحدة والكويت والعراق والسعودية والأردن.

وأفادت المصادر أن الاجتماع سيؤكد أن الرئيس الفلسطيني هو الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني ومن دونه لن تسير عملية السلام للأمام.

المصدر : الجزيرة + وكالات